أبحث

الاثنين، 27 يوليو 2020

المغرب يسجل ، 609حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس التاجيMorocco records 609new confirmed cases of coronavirus

Morocco records 609new confirmed cases of coronavirusالاحد 27 يوليوز 2020 :

المغرب و احصئيات الفيروس التاجي مع قرارت الحكومة المغربية

بعدما اطلقت وزارة الصحة البوابة الرسمية لفيروس كورونا المستجد بالمغرب، ابتداء من يومه الأربعاء 18 مارس 2020، وهي بوابة رقمية تفاعلية خاصة بمستجدات فيروس كورونا المستجد،حيث تعمل على تقديم جميع المعطيات والإحصائيات المتعلقة بالوضعية الوبائية بالمغرب.

من خلال خريطة تفاعلية تظهر حصيلة الإصابات الموكدة إصابتها بمرض كوفيد-19، موزعة حسب الجهات والمدن، كما سيتم تحديث معطياتها بشكل مستمر حسب تطور الوضعية الوبائية ببلادنا. بالإضافة إلى تحديد المواقع الإستشارية الطبية والمصالح الإستشفائية عبر التراب الوطني.

يمكن الولوج إلى البوابة عبر الرابط التالي: http://www.covidmaroc.ma/​
اضافة الى التقرير اليومي الذي يقدمه منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاذ لمرابط،وتقرير اليوم 27-.7-2020 يقول
انه خلال 24 ساعة الماضية سجل المغرب.حسب تصريحات وزارة الصحة العمومية المغربية .

المغرب يسجل ، 609 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس التاجي، ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى20887حالة.ذات المصدر يعلن على ان عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على النتائج السلبية للتحاليل المختبرية، بلغ 1147226 حالة منذ الاعلان عنه يوم 02 مارس 2020.

اما فيما يخص حالات الشفاء فقد اعلنت عن 115 حالة شفاء إضافية لترتفع الحصيلة الإجمالية للتعافي إلى 16553حالة.وأعلنت ايضا عن 03حالات وفاة ليصل العدد الى 316حالة وفاة.

رئيس الحكومة،  يطلب من المواطنات و المواطنين المغاربة إلى تجنب السفر
بمناسبة عيد الاضحى

بعدما كانت اشارات واراء تتضارب حول عيد الأضحى لهذه السنة، والدي سيصادف فترة التخفيف من الحجر الصحي، وإعلان حالة الطوارئ الصحية، بمختلف مدن وأقاليم المملكة، لمنع تفشي وباء كورونا.

وقد سادت حالة من الجدل حول إمكانية إلغاء عيد الأضحى لعدة أسباب يعبر عنها البعض منطقية ودلك بعد تضرر العائلات المغربية بالجائحة. وفئة احرى تستنكر إمكانية إلغاء العيد الكبير، بدعوى أن معظم الفلاحين تضرروامن اثر الوباء ، وإن لم يتمكنوا من بيع الأضاحي فسينقلب الأمر إلى كارثة، خصوصا وأن معظمهم ينتظر فرصة العيد الكبير. 

وبهده المناسبة "عيد الاضحى المبارك" وفي ندوة صحفية، مشتركة مع وزير الصحة،دعا رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني،المواطنات و المواطنين المغاربة إلى تجنب السفر،إلا للضرورة القصوى، لتفادي ظهور بؤر وبائية قد تكون عواقبها وخيمة وتفسد فرحة "العيد الكبير".

 ومعلنا أن المخاطر الصحية المرتبطة بفيروس "كوفيد-19"، تبقى قائمة في الفترة الحالية والمقبلة، وقال: "نريد أن يمر العيد على جميع الأسر بسلام وصحة وعافية". مضيفا ايضا أن عيد الأضحى يحتاج إلى المزيد من التعبئة والالتزام بقواعد السلامة والوقاية من الوباء.

 طالبا من المغاربة إلى عدم التنقل من مناطقهم في هذه المناسبة إلا للضرورة القصوى، مردفا: "عيدو في ديوركم، لأن عائلاتكم وأحبابكم محتاجين باش تبقو بيخير ويبقو هوما بخير أيضا". أن "خطر الوباء قائم، وهو ما يتطلب تفادي السفر في عيد الأضحى.

 خصوصا أن المناسبة تشهد ازدحاما في المحطات الطرقية، ما يعني أن الانتقال من منطقة وإقليم ومدينة إلى أخرى يحمل الكثير من المخاطر". والاكتفاء بالتواصل مع العائلة، بالهاتف خلال هده المناسبة.

 التخفيف من الحجر الصحي

اما فيما يخص التخفيف من الحجر الصحي، وقرار الحكومة المغربية،في هدا الشان، أكد العثماني أن هذا القرار "لا يعني عدم اتخاذ الاحتياطات الضرورية، بل من الضروري الإبقاء على جميع القيود الاحترازية المقررة سابقا".

ولا يعني التخفيف من الحجر الصحي، هو فتح كل شيئ، لا الابقاء لبعض المرافق على حالها مغلوقة امام المواطنين،لتفادي البؤر الوبائية، التي هي اليبب في تصاعد احصائيات الوباء. مشددا على ارتداء الكمامات و عدم التهاون في وضعها لسلامة الناس،وتفادي الخطر الدي يسببه كوفيد 19.

ختم قوله "
رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني"على أن ما يواجهه العالم اليوم أمرٌ غير مسبوق في التاريخ المعاصر ولم تشهده البشري قط"، مؤكدا أن "الفيروس يحتفظ، إلى حدود اليوم، بكثير من الأسرار، وبقيت معه أمور غامضة على مستوى شراسته، وكيف ينتقل وسبل الوقاية منه، وهو ما يجعل من الصعب جدا أو من غير الممكن أن نتنبأ بما ستؤول إليه الأمور في المستقبل".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق