أبحث

الجمعة، 17 يوليو 2020

البنك الدولي-عدد البلدان الأعضاء- عمل مجموعة البنك الدولي- الهدف منه- مشاريع البنك الدولي

البنك الدولي 

البنك الدولي يشبه مؤسسة تعاونية، تعتبر البلدان الأعضاء فيها وعددها 189 مساهمين فيها. ويُمثل المساهمون من خلال مجلس المحافظين ، وهم كبار واضعي السياسات في البنك الدولي. 

وبصفة عامة، يكون المحافظون من وزراء المالية أو وزراء التنمية في البلدان الأعضاء. ويجتمعون مرة واحدة في السنة في الاجتماعات السنوية لمجالس محافظي مجموعة البنك الدولي و صندوق النقد الدولي.

ويفوض المحافظون واجبات محددة إلى 25 مديراً تنفيذياً (e) يعملون داخل مقر البنك الدولي. ويعيّن كل بلد من البلدان الخمسة التي تمتلك أكبر عدد من أسهم رأس المال مديراً تنفيذياً يمثله، في حين يتم تمثيل البلدان الأعضاء الآخرين عن طريق 

مديرين تنفيذيين منتخبين.ويرأس رئيس مجموعة البنك الدولي، اجتماعات مجلسي المديرين التنفيذيين وهو مسؤول عن إدارة البنك بصفة عامة. ويتم اختيار رئيس البنك لفترة خمس سنوات قابلة للتجديد من قبل مجلس المديرين التنفيذيين.

والمديرون التنفيذيون يشكلون مجلسي المديرين التنفيذيين بالبنك . وعادة ما يجتمع المديرون التنفيذيون على الأقل مرتين كل أسبوع للإشراف على عمل البنك، ويشمل ذلك: الموافقة على القروض والضمانات، والسياسات الجديدة، والميزانية الإدارية.

 وإستراتيجيات المساعدة القطرية، وقرارات الإقراض والقرارات المالية.
ويقوم البنك الدولي بأعماله اليومية تحت قيادة وتوجيه الرئيس وجهاز الإدارة العليا وكبار الموظفين ونواب الرئيس المسؤولين عن الممارسات العالمية ومناطق الحلول الشاملة والقطاعات والمناطق.

عدد البلدان الأعضاء:

يبلغ عدد البلدان الأعضاء في مجموعة البنك الدولي 189، ويمثل الموظفون أكثر من 170 بلداً مختلفاً في أكثر من 130 موقعًا في مختلف أرجاء العالم، وبذا تمثل مجموعة البنك الدولي شراكة عالمية فريدة: 5 مؤسسات تعمل من أجل تقديم حلول مستدامة لتقليص الفقر وبناء الرخاء المشترك في البلدان النامية.

عمل مجموعة البنك الدولي:

تعمل مجموعة البنك الدولي في جميع المجالات الرئيسية للتنمية. وتقدم المجموعة نطاقًا واسعًا من المنتجات المالية والمساعدة الفنية، كما تساعد البلدان في تبادل وتطبيق المعارف والحلول المبتكرة عند التصدي للتحديات التي تواجهها.

الهدف منه :

حدد البنك الدولي هدفين طموحين لخفض الفقر المدقع إلى ما لا يزيد عن 3 في المائة بحلول عام 2030، وتعزيز الرخاء المشترك وتشجيع المساواة والإنصاف في العالم النامي. بالرغم من الانخفاض السريع الذي شهده العالم في مستويات الفقر على مدى العقود الثلاثة الماضية.

فإن البشرية لا تزال تواجه تحديات ملحة ومعقدة. فأكثر من مليار شخص مازالوا يعيشون في فقر مدقع، وهو أمر غير مقبول أخلاقياً على ضوء الموارد والتكنولوجيا المتاحة لدينا اليوم. وفي الوقت نفسه، فإن ازدياد عدم المساواة والإقصاء الاجتماعي يبدو أنه يصاحبه ارتفاع وزيادة في الرخاء في العديد من البلدان.

وفي ظل هذه الظروف، فإن العالم أحوج ما يكون اليوم من أي وقت مضى لرسالة البنك الدولي الرئيسية بشأن بناء عالم بلا فقر.ولذلك، فقد وضع البنك الدولي أهدافاً طموحة يمكن تحقيقها لتحفيز الجهود الدولية والوطنية لإنهاء الفقر المدقع على مستوى العالم خلال جيل واحد وتعزيز "الرخاء المشترك" من أجل تحقيق زيادة مستدامة في رفاهة القطاعات الأكثر فقراً من المجتمع.

ويعكس هذا الهدف الثاني تطلع جميع البلدان إلى مستوى معيشي أفضل لجميع مواطنيها، وليس فقط للمميزين المحظوظين الذين يتمتعون بالامتيازات بالفعل.
ومن أجل إنهاء الفقر المدقع.

 يهدف البنك إلى خفض النسبة المئوية للسكان الذين يعيشون على أقل من 1.90 دولار للفرد في اليوم إلى ما لا يزيد عن 3 في المائة بحلول عام 2030.ولتعزيز الرخاء المشترك، فإن الهدف هو تعزيز نمو دخل نسبة أقل 40 في المائة من السكان في كل بلد.

مشاريع البنك الدولي:

تستهدف مشاريع البنك الدولي وعملياته مساندة إستراتيجيات تخفيض أعداد الفقراء في البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل. وتدور الإستراتيجيات التي تضعها البلدان حول مجموعة متنوعة من الإصلاحات والاستثمارات التي من الممكن أن تؤدي إلى تحسين أحوال الناس المعيشية.

 من توفير التعليم للجميع إلى تعبيد الطرق، ومن توفير رعاية صحية جيدة إلى تحسين نظم الحكم الرشيد وتحقيق النمو الاقتصادي الذي يشمل الجميع. وبالتوازي مع ذلك، يسعى البنك جاهداً لتوفيق ما يقدمه من مساعدات مع أولويات البلد المعني، ومواءمة برنامجه لتقديم المعونات مع هيئات المعونة الأخرى بغرض تعزيز فاعلية المعونات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق