أبحث

الأربعاء، 5 أغسطس 2020

100شخص قتيل و4000 جريح هي حصيلة انفجار لبنان الذي هز مرفأ بيروت

Bayrout-100-morts-4000-blessees

انفجارمرفأ بيروت

ادى انفجارمرفأ بيروت الى مقتل العشرات وإصابة الآلاف،لم يتوقف الانفجار في مكانه وإنما زلزل المدينة كلها،حيث عم الفزع بين اوساط اللبنانين، تحطم الميناء وكل مافي محيطه وانتقل الى الشرفات وانهيار الزجاجات الامامية للبنايات،ناهيك عن مقتل العشرات وإصابة الالاف من الجرحى.

الانقاد 

السلطات، رجال الاطفاء و مجموعات الانقاد يبحثون عن الموتى والجرحى،بشكل واسع في مكان الحادث، وارجاء المدينة،انفجار العاصمة اللبنانية لم يشهد مثيلا له في التاريخ مند الحرب العاليمة الاولى،انه اعنف انفجار دويه جال انحاء المدينة،احتسبه الناس زلزال من شدة وقوة الانفجار.

مرت 03 ساعات على الانفجار الذي هز مرفأ في 06 مساء بتوقيت لبنان، ولازالت النيران تلتهم في الميناء،حريقا لم تشهد له لبنان بالمثل،دخان اسود يتصاعد، نيران برتقالية تتعالى في السماء المظلمة صفارات الاسعاف والانقاد تعلن بيروت في حالة طارئة،اهنا كارثة مأساوية تعرضت لها لبنان.

الأمين العام للصليب الأحمر

جورج كتانة الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني اعلن لقناة الميادين التلفزيونية "ما نراه مصيبة كبيرة". مضيفا "هناك قتلى ومصابون في كل مكان في جميع الشوارع والمناطق القريبة والبعيدة عن الانفجار".

وزير الداخلية اعلن هو الاخر، ان المعلومات الأولية للانفجار هو وجود مواد شديدة الانفجار مصادرة منذ سنوات ومخزنة هناك قد انفجرت. وقال لاحقا لتلفزيون "الجديد" إن مادة النترات كانت مخزنة هناك منذ 2014.

100 قتيل وإصابة أكثر من أربعة آلاف

الصليب الأحمر اللبناني أعلن ، اليوم الأربعاء ، أن الانفجار الضخم الذي هز أمس مرفأ بيروت وألحق أضرارا كبرى بالأحياء المجاورة في المدينة ، أسفر عن مقتل أزيد من 100 شخص وإصابة أكثر من أربعة آلاف بجروح.وذكر الصليب الأحمر ، في بيان ، مشيرا إلى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

اما الفيديوهات التي صورها سكان بيروت ووسائل الاعلام، من مبان عالية بمناطق أخرى من المدينة، تبين مرفأ الميناء يحترق نيرانه في السماء ودخانه الابيض يتصاعد في المنطقة عقبه اهفجار ثان ترتب عنه نيران حمراء برتقالية، دخان ابيض واسود،انها الكارثة.

الانفجار المزدوج ،عنيف للغاية،هز ميناء العاصمة اللبنانية بيروت ، مما أدى إلى تدمير جزء كبير من المدينة، قُتل ما لا يقل عن 113 شخصًا ولا يزال العشرات في عداد المفقودين. كما أفاد الصليب الأحمر اللبناني عن إصابة 4الاف على الأقل.

المجلس الأعلى للدفاع اللبناني

صدرعن المجلس الأعلى للدفاع اللبناني ، المجتمع على وجه السرعة ، أن هزاتا الانفجارين نتجا عن انفجار 2750 طنًا من نترات الأمونيوم في الميناء. نترات الأمونيوم ، وهي مادة تدخل في تكوين بعض الأسمدة ولكن أيضًا من المتفجرات ، هي ملح أبيض عديم الرائحة يستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية في شكل حبيبات. تسبب في العديد من الحوادث الصناعية بما في ذلك في انفجار مصنع AZF في تولوز في عام 2001.

وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن "إنها كارثة بكل ما في الكلمة من معنى ". مستشفيات العاصمة كلها مليئة بالجرحى. " نظرا لحجم هذه الكارثة التي تؤثر على قلبه في بلد على حافة الهاوية اقتصاديا ، دعا رئيس الوزراء اللبناني ، حسان دياب ، مساء الثلاثاء إلى المساعدة الدولية.

التي أعلنت مدينة "كارثية" ، الأربعاء ، على صدمة في مشهد مروع. أعلنت السلطات يوم حداد وطني. وأعلنت حالة الطوارئ، لمدة أسبوعين عقب الانفجار المزدوج الذي عرضته السلطات بأنه عرضي.

 فرنسا

فتحت النيابة العامة في باريس تحقيقا يوم الأربعاء إن من بين الجرحى 21 مواطنا فرنسيا اصيبوا "إصابات غير مقصودة".إيمانويل ماكرون سيزور لبنان الخميس وسيصل الى بيروت غداً حوالي الساعة الثانية عشرة ظهرا.

مواقع التواصل الاجتماعي

وحسب مقاطع الفيديو المنشورة على يوتوب لمواقع التواصل الاجتماعي ، التي تظهرعلى ان الانفجارين تسببا في حريق بالفعل في المباني على أرصفة ميناء بيروت عندما تسبب انفجار في انفجار هائل وظهور اعمدة عالية جدًا من الهبة النيران و الدخان في السماء ، ويفترض أن يكون ذلك عند الحريق. وصلت إلى مستودع يحتوي على نترات الأمونيوم.

الخسائر المادية والمعنوية

وبحسب شهود عيان ، سُمع دوي انفجارات حتى بلدة لارنكا الساحلية في قبرص ، على مسافة تزيد قليلاً عن 200 كيلومتر من الساحل اللبناني. تحطمت نوافذ المباني والمتاجر لأميال حولها. في ضواحي منطقة الميناء ، الدمار والدمار كبير.

تسببت موجة الصدمة في دمار جزئي أو كلي للمباني والحرائق وأضرار لا حصر لها في جميع أنحاء المدينة لأميال. قال محافظ العاصمة مروان عبود ، الأربعاء ، إن "ما يقرب من نصف بيروت دمرت أو تضررت" مقدراً أن ما بين 250 ألفاً و 300 ألف شخص أصبحوا بلا مأوى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق