أبحث

الثلاثاء، 4 أغسطس 2020

تهنئة من الحكومة الرواندية، وذلك بمناسبة الذكرى الواحدة والعشرين لاعتلاء جلالته عرش أسلافه الميامين

Congratulations-from-the-Rwandan-government-on-the-occasion-of-the-twenty-first-anniversary-of-His-Majesty-taking-the-throne-of-his-predecessors

04 أغسطس 2020

برقية تهنئة من الحكومة الرواندية

الرباط - توصل صاحب الجلالة الملك محمد السادس ببرقية تهنئة من الحكومة الرواندية، وذلك بمناسبة الذكرى الواحدة والعشرين لاعتلاء جلالته عرش أسلافه الميامين.

وأعربت الحكومة الرواندية، في هذه البرقية، لجلالة الملك وحكومة المملكة المغربية والشعب المغربي عن أطيب متمنياتها بالازدهار والرفاه والصحة.
واغتمنت الحكومة الرواندية هذه المناسبة لتجدد لحكومة المملكة المغربية حرصها على تعميق التعاون الاستراتيجي بين البلدين. 

تجمع بين المغرب ورواندا علاقات ودية متميزة بفضل الاتفاقيات الثنائية وتبادل الزيارات لارساء تعاون متعدد الوجهات التي تعود بالنفع لكلا الطرفين،من خلال
 العلاقات الاخيرة التي التي جمعت الدولتين في سنة 2019 .

وخلال العام الجاري، مرت العلاقات الثنائية إلى السرعة القصوى، حيث كشفت الروابط بين الرباط وكيغالي عن خصوصية متفردة وعميقة ،بفضل الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى رواندا في أكتوبر من العام ذاته.

 وفي السياق، انعقدت في غضون العام الذي نودعه الدورة الأولى للجنة الكبرى المشتركة بين البلدين وأعلن عن افتتاح سفارة رواندا في المغرب في أقرب الآجال.العديد من اتفاقيات التعاون بين المغرب ورواندا تم التوقيع عليها في مارس الماضي بمدينة الرباط.

وذلك بمناسبة الدورة الأولى للجنة الكبرى المشتركة بين البلدين التي ترأس أشغالها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة ونظيره الرواندي ريشارد سيزيبرا،وتهم الاتفاقيات ، الى أرساء معالم 

راسخة لتعزيز التعاون الثنائي،في ميادين متنوعة كالتجارة والصناعة والبيئة والتنمية القروية والطاقة والسياحة والتعليم والتكوين المهني والتعمير والإسكان وإعداد التراب.

قبلها تم انعقاد اللجنة الكبرى المشتركة، اتفق فيها البلدان على النهوض بالتعاون الثنائي في ميدان العدالة من خلال توقيع مذكرة تفاهم بكيغالي يتم بموجبها تعزيز التعاون عبر تبادل المعلومات والخبرات وتقاسم التشريعات الجديدة المتعلقة بتحسين إدارة منظومة العدالة. 

وقعت الوكالة المغربية للسلامة والأمن في المجالين النووي والإشعاعي والوكالة الرواندية لتنظيم المرافق ذات المنفعة العامة مذكرة تفاهم بكيغالي تتوخى تطوير التعاون في المجالات ذات الصلة بالسلامة والأمن في المجالين النووي والإشعاعي. 

وتهم مذكرة التعاون، التي تمتد على خمسة أعوام، تبادل المعلومات والخبرات في ما يتعلق بتقنين السلامة في المجال النووي وتدبير النفايات النووية والإشعاعية وتدبير حالات الاستعجال والتكوين وتقوية القدرات.

تم التوقيع بين الطرفين على هامش الدورة الثانية للمعرض الدولي للدواجن "بولتري أفريكا 2019" يلتزم الطرفان بتقاسم خبراتهما في مجال تربية الدواجن من خلال المساعدة الفنية وتبادل الممارسات الجيدة وبناء القدرات. 

وبتكليف من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، شارك رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بكيغالي في تخليد الذكرى ال 25 للإبادة الجماعية لسنة 1994 برواندا والتي تتزامن مع السابع من شهر أبريل من كل سنة. 

وسلم رئيس الحكومة رسالة خطية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى رئيس جمهورية رواندا، فخامة السيد بول كاغامي، بمناسبة تخليد هذه الذكرى الوطنية للتعبير عن تضامن المغرب مع الشعب الرواندي والتأكيد مجددا على عزمه القوي على تعزيز العلاقات المغربية - الرواندية على كافة المستويات.

وخلال زيارته لرواندا، أجرى السيد العثماني سلسلة لقاءات ومباحثات مع العديد من المسؤولين الروانديين، من بينهم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.
ومثل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، في يوليوز الماضي، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في حفل تخليد الذكرى الـ 25 ليوم التحرير برواندا. 

واستقبل رئيس جمهورية رواندا، السيد بوريطة الذي سلمه رسالة خطية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس. وتمحورت الرسالة الملكية حول تعزيز الشراكة الثنائية والقضايا الإفريقية وتلك المتعلقة بالاتحاد الإفريقي.

ومثلت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة جميلة المصلي، صاحب الجلالة الملك محمد السادس في دورة 2019 للقمة العالمية حول النوع الاجتماعي التي نظمت في نونبر الماضي بالعاصمة الرواندية، وأقيمت للمرة الأولى بالقارة الإفريقية. 

وخلال زيارتها لرواندا، كان للسيدة المصلي مباحثات موسعة مع العديد من المسؤولين الروانديين، لا سيما الوزيرة الرواندية للنوع الاجتماعي والنهوض بالأسرة سولين نيارهابمانا ورئيسة مجلس النواب بجمهورية رواندا دوناتيل موكابليسا. 

وكانت رواندا قد أعلنت في يوليوز الماضي عن قرب افتتاح سفارة لها بالمغرب وتعيين شيخ صالح هابيمانا، مفتي جمهورية رواندا الأسبق، سفيرا لها بالرباط، وذلك بغية زيادة تعزيز العلاقات الثنائية. 

وعبر وزير الدولة الرواندي المكلف بشؤون شرق إفريقيا أوليفييه ندوهونغيري عن عمق العلاقات بين الرباط وكيغالي، قائلا إن "الزيارة التي قام بها الرئيس الرواندي بول كاغامي إلى المغرب في يونيو 2016.

 وبفضل الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى رواندا في أكتوبر من العام ذاته تشكل تطور كبير في علاقاتنا الثنائية والمتعددة الأطراف، حيث عززنا منذ ذلك الحين شراكاتنا الاستراتيجية عبر إبرام ما يناهز أربعين اتفاقا في مجالات أساسية من قبيل الزراعة والتعليم والصحة والطاقة وغيرها". 

وقال المسؤول الرواندي لوكالة المغرب العربي للأنباء إنه داخل الاتحاد الإفريقي يدعم البلدان بشكل كامل تنفيذ أجندة 2063 الرامية إلى النهوض بالإمكانيات البشرية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية للقارة الإفريقية. 

وأضاف أن "صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته رائدا للاتحاد الإفريقي في قضية الهجرة، وفخامة الرئيس بول كاغامي، بصفته رائدا للاتحاد الإفريقي في الإصلاح المؤسساتي، اختارا تقديم مساهمتهما لهذا المشروع المستقبلي".
 
وأكد أن افتتاح سفارة رواندا قريبا بالمغرب من شأنه ترسيخ العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق