أبحث

الثلاثاء، 9 فبراير 2021

ظهر اللقاح ومات الطبيب الصيني الذي دق ناقوس الخطر لفيروس كورونا

ظهر اللقاح سينوفارم الصيني Covid-19 ومات الطبيب الذي دق ناقوس الخطر بتفشي وباء كورونا

ذكرى وفاة الطبيب "لي وانليانج" « Li Wenliang

لازال الأحترام النفسي و محاسبة الضمير، داخل نفوس الصينيين،يوم 6 فبراير السنة الجارية ، قامت مجموعات من سكان ووهان بوضع الزهور اشادة باحياء ذكرى وفاة الطبيب "لي وانليانج" « Li Wenliang » بعد مرور عام على وفاته.

الطبيب الذي دق ناقوس الخطر لأول مرة بشأن انتشار فيروس كورونا بالمدينة. جرى التجمع خارج المستشفى حيث تم الإبلاغ عن الفيروس لأول مرة. كان لي ، طبيب عيون ،تغمده الله برحمته واحدًا من ثمانية أطباء حذروا علنًا من تفشي المرض لأول مرة في ديسمبر 2019.

 لكن الشرطة الصينية أخبرته بـ "التوقف عن الإدلاء بتعليقات كاذبة" واتهمته بنشر شائعات بعدها أصيب الطبيب لاحقًا بالفيروس وتوفي عن عمر يناهز 33 عامًا في فبراير للسنة الماضية.
اللقاح بالنسبة لكوفيد 19 فهو تقريبا الأمل لنهاية "الكابوس" الذي يعيشه العالم منذ عام ونصف تقريبا وعودة الحياة لطبيعتها.

شركة "سينوباك بيوتاك" و لقاح «سينوفارم سي إن بي جي»

اظهرت النتائج الأولية لتجارب المرحلة الثالثة التي أجرتها شركة «سينوفارم سي إن بي جي»، حيث أظهرت تلك النتائج فاعلية بنسبة 86% ضد الإصابة بفيروس «كوفيد - 19»، كما سجل الإقلاب المصلي معدل 99 % من الأجسام المضادة المعادلة، و100% كمعدل وقاية من الحالات المتوسطة أو الشديدة من المرض. وكذلك أظهرت البيانات عدم وجود مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح على جميع متلقيه

 منظمة الصحة العالمية

وعليه اختلفت الأسباب اولا تخوف وفي نفس الوقت الزامية اللقاح، ولكن ربما أبرزها كانت سرعة التوصل للقاح الذي عادة يستغرق أعواما. ولكن منظمة الصحة العالمية تُرجع ذلك إلى التطور العلمي وضخ الاستثمارات من دول مختلفة على مدار العام الماضي من أجل التوصل إليه وهو ما أدى لتقليص المدة الزمنية.

أما بالنسبة للآثار الجانبية للقاح سينوفارم فيقول استشاري الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، أمجد الخولي، إن هذا التخوف صحيح بدرجة ما ولكن يجب التفرقة بين الآثار الجانبية البسيطة والخطيرة وأضاف الخولي إنه حتى الان رُصدت "آثار جانبية كارتفاع في درجة الحرارة أو ألم في مكان الوخز المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينيكية والسريرية للقاحات.

 تتم على عشرات الالاف من الأشخاص وتتم متابعتهم لعدة أشهر. بالطبع عدة أشهر غير كافية لرصد جميع الآثار الجانبية طويلة الأمد ولكن المؤشرات حتى الآن تؤكد عدم وجود آثار جانبية شديدة على المدى الطويل".بحسب جامعة جون هوبكينز الأمريكية تسبب فيروس كورونا في وفاة أكثر من مليوني شخص حول العالم وهو مايفوق عدد الوفيات الناتجة عن أمراض الإيدز والملاريا، والكوليرا، والإنفلونزا مجتمعين في نفس الفترة.

 النرويج

في النرويج، توفي 23 مسنا بعد تلقيهم لقاح فايز-بيونتيك الألماني الأمريكي - وهو اللقاح المعتمد من منظمة الصحة العالمية فضلا عن دول كالولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي-. أعلنت السلطات إنه لا توجد حاجة لمراجعة إرشادات حملة التطعيم. وصرح المعهد النرويجي للصحة العامة أن حالات الوفاة كانت لأشخاص كبار في السن يعاني أغلبهم من أمراض خطيرة.

 بحسب وكالة رويترز، يموت في النرويج ما يقارب 400 شخص كل أسبوع في دور رعاية المسنين.في حين تؤكد منظمة الصحة عدم وجود دليل حتى الآن على علاقة وثيقة تربط الوفيات باللقاح ويضيف الخولي بأن "اللقاح أثبت فعاليته وسلامته على أكثر من 95٪ ممن أجريت عليهم التجارب وتعدادهم عشرات الالاف وحتى الان لم يثبت وجودأي أعراض جانبية شديدة أوخطيرة "

المغرب

اكدت وزارة الصحة المغربية ، اليوم الاثنين، أن المعطيات المتوفرة تتيح الإبقاء على استخدام لقاح "سينوفارم" الصيني بالنسبة للفئة العمرية البالغة 60 سنة فما فوق، كما تمت التوصية بذلك ضمن الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد "كوفيد-19".وأوضحت الوزارة، في بيان لها ان رأي اللجنة العلمية والتقنية المكلفة بلورة الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد "سارس كوف-2".

 أن اللقاح المضاد ل"كوفيد-19" الذي طورته "سينوفارم" حصل على الترخيص بالاستخدام، دون تحديد السن في 60 سنة من قبل العديد من البلدان، من بينها المغرب.وأن المناعة الشاملة للقاح "سينوفارم" خلال المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية، تعد "ممتازة سواء بالنسبة للقاح سينوفارم بكين الذي شمل الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق أو للقاح سينوفارم ووهان.

 مع معدل للانقلاب المصلي يتراوح مابين 97 و100 بالمائة عقب تلقي جرعتين ".
وقالت الوزارة أن التجارب السريرية للمرحلة الثالثة للقاح "سينوفارم" أظهرت فعالية شاملة بنسبة 86 بالمائة وسلامة جيدة.اما المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح "سينوفارم ووهان"، التي أجري جزء منها بالمغرب، على أشخاص تبلغ أعمارهم 60 سنة فما فوق. افادت الوزارة أن "النتائج الأولية أظهرت تحملا جيدا لدى هذه الفئة من السكان".

الباكستان 

تلقت باكستان حوالي نصف مليون جرعة من لقاح سينوفارم الصيني في 1 فبراير لهذه السنة. وشكر رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان ووزير الخارجية شاه محمود قريشي الصين على التبرع. في 2 فبراير ، حضر خان إطلاق حملة لقاح.

تركيا 

بدأت تركيا حملة تلقيح شاملة على مستوى البلاد في 14 يناير العام الجاري بلقاح" كورونا باك" الذي أنتجته شركة الأدوية الصينية "سينوباك بيوتاك". كان العاملون في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من المجموعات.مع منح لقاح سينوفارم كوفيد-19 المزروع محليًا الموافقة المشروطة في 30 ديسمبر العام المنصرم .

الصين 

 بدأت الصين مع بداية العام الجديد بخطة لتطعيم 50 مليون شخص قبل فبراير. سيتم إعطاء اللكمات في إطار برنامج التطعيم الوطني لإعداد البلاد لحركة مئات الملايين من الأشخاص الذين سيسافرون عبر الصين لقضاء عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي ستستمر في هذا العام من 11 إلى 17 فبراير.

إندونيسيا 

إندونيسيا هي الدولة الأولى بخلاف الصين التي تمنح الضوء الأخضر التنظيمي للقاح " كورونا باك" الذي تنتجه شركة الأدوية الصينية "سينوباك بيوتاك". أعلنت هيئة تنظيم الأغذية والأدوية في إندونيسيا قرارها بالموافقة على اللقاح في 11 كانون الثاني (يناير) 2021 ، قائلة إن تجارب الأدوية وجدت أن اللقاحات فعالة بنسبة 65.3 في المائة. تكافح إندونيسيا مع أسوأ انتشار لـ كوفيد-19 في جنوب شرق آسيا.

تلقى الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو اللقطة الأولى للقاح كوفيد-19 الصيني الصنع في 13 يناير الحالي ، بعد أن سمحت الدولة باستخدام "سينوباك بيوتاك" في حالات الطوارئ. إندونيسيا هي أول دولة بعد الصين توافق على اللقاح ، والذي سيتم توزيعه على ما يقرب من 1.5 مليون عامل طبي بحلول فبراير.

 ومن المتوقع أيضًا أن يحصل موظفو الخدمة المدنية في إندونيسيا وعامة السكان على الطلقات في غضون 15 شهرًا. تهدف البلاد في نهاية المطاف إلى تلقيح 181.5 مليون شخص ، أي حوالي ثلثي سكان إندونيسيا.

البرازيل

وجد أن" لقاح سينوفارم "الذي طورته شركة" "سينوباك بيوتاك" " الصينية فعال بنسبة تزيد عن 50 في المائة بناءً على تحليل المرحلة الثالثة من تجربته التي أجريت في ولاية ساو باولو بالبرازيل. يمثل الإعلان ، الذي أدلى به معهد بوتانتان ، شريك التجربة البرازيلي في 23 ديسمبر 2020 ، خطوة كبيرة إلى الأمام للقاح الصيني المطور .

 أحد المتسابقين العديدين في السباق العالمي للحصول على لقاح الذي تم بالفعل شراء جرعاته حسب البلدان حول العالم. ومع ذلك ، طلبت الشركة من المعهد تأجيل إصدار النتائج الكاملة لمراحلها المتأخرة من تجربة ما يسمى بلقاح " كورونا باك" لتوحيدها مع بيانات من تجارب أخرى ، بما في ذلك تلك الموجودة في إندونيسيا وتركيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق