أبحث

السبت، 20 نوفمبر 2021

وفاة الممثل المغربي عزيز الفاضلي ، الجمعة 19 نوفمبر 2021 ، أثر مضاعفات فيروس كورونا كوفيد -19.


وفاة الممثل المغربي عزيز الفاضلي ، الجمعة 19 نوفمبر 2021 ، أثر مضاعفات فيروس كورونا كوفيد -19.


توفي الممثل المغربي عزيز الفاضلي ،يوم الجمعة 19 نوفمبر 2021، بعد معاناته من فيروس كورونا.حسب تصريح عادل الفاضل ابن الممثل المغربي عزيز الفاضلي وفاة والده تغمضه الله برحمته،بسبب مضاعفات مرض كورونا اللعين،نقل على إثرها إلى إحدى مستشفيات في ايندهوفن بهولندا عن عمر 78 سنة.

الممثل المحبوب كان يُعاني، من مرض القلب المزمن ،الذي سهل على الفيروس واعراضه وضعه في العناية المركزة واستعماله التنفس الاصطناعي ماأوهن جسده لفيروس كورونا الذي لم ينفع معه علاج،
المرحوم رجل صانع ومبدع الكوميديا ​​على شاشة الإدارة والتلفزة المغربية في الثمانينات.الفنان ترك بصماته كممثل وكفنان كوميدي وممثل ومؤلف.ترك ايضا رحمه الله، انطباعًا لدى جيل كامل بإبداعاته التلفزيونية والسينمائية. وكذلك على خشبة المسرح.

ولعل ما اشتهر به عزيز الفاضلي في الثمانينات عطاءاته في عدد من المسلسلات التي لازالت في ادهان الجيل المذكور والشخصيات التي قام بادوارها على احسن مايرام في اعماله التلفزيونية .وتعد أشهر شخصيات الفاضلى تليفزيونيا “بئيس الديس” فى مسلسل “صور عائلية”، منه ايضا ا: “لابريكاد” و"شيب وشباب" وشارك في أفلام “أبواب الليل السبعة” و"بلا موطن" و"نساء الجناح ج" و"البركة فى راسك" من إخراج ابنه عادل الفاضلي .

الممثل القدير ترك أنامل أعماله التلفزيونية الفنية وخاصة في القناة الأولى الوطنية،أعماله جليلة فنية وغنية من الأفلام والمسلسلات المتلفزة.صرح عادل الفاضل ابن الممثل المغربي عزيز الفاضلي وفاة والده تغمضه الله برحمته،بسبب مضاعفات مرض كورونا اللعين،نقل على إثرها إلى إحدى مستشفيات بهولندا عن عمر 78 سنة
sur sa صفحة فايسبوك.

عزيز الفاضلي ذهبت ذريته في منحاه الفني حيث ولد وربى اولاده على حب الفن والعطاء الوطني ، حبا في وطنيتهم المغربية ،ولعل كل من ابنه البار عادل الفاضلي كان ،يسلك ما سلكه المتوفي الى ان اصبح مخرجا وكذلك الفنانة المقتدرة والغنية عن التعريف الفنانة حنان الفاضلي المحبوبة لذى كل المغاربة وعطاءاتها الفنية التي لازالت في اذهان المغاربة.

والآن فقد المغاربة والمشهد الفني الوطني أحد الشخصيات المشهورة انه عزيز الفاضلي.على أثر إعلان وفاة عزيز الفاضلي ، صباح يوم الجمعة ، عبر حساب ابنه على فيسبوك عادل الفاضلي ، تفقد أجيال الثمانينات والأجيال الصاعدة، أحد الشخصيات الفنية والتلفزيونية الوطنية.حيث لم ينفع معه علاج سلم جسده لربه الممثل المغربي على أثر الفيروس اللعين Covid-19 في هولندا بعد معركة طويلة خسرها أخيرًا. لكن موته لن يعيده بأي حال من الأحوال إلى هاوية النسيان.

كان تقديم النشرة الجوية بدونه لا تعني شيئا بالنسبة للفلاحين،الذين ينتظرون بلهفة تقديم برنامج النشرة الجوية، مع عزيز الفاضلي وهو في نفس الوقت يعطي للنشرة اشهارا وعزة للمشاهدين المتلهفين لمعرفة احوال الطقس .سيبقى إلى الأبد "الطقس السيئ" في اذهان جيل الثمانينيات ، حيث توقعاته كانت متفائلة، 

وخاصة الفلاحون المغاربة ،أما جيل الأطفال فكانت تنتظر ماسيقدمه عزيز الفاضلي من كوميديا في اخر النشرة الجوية ،كان جيلا متحمسا وسنوات خير وبركة بإخطار عادت على البلاد بالخير .
بعد سنوات عجاف ، جفاف أصاب المغرب في الثمانينيات دفع السكان إلى جعل توقعات الطقس حدثًا لا يُفوت. إلى المشاهدين لا ينتبهون إلى الأخبار وطنية ام عالمية،لكن مافتىء أن يصل وقت النشرة، الا وحماس المشاهدين إليه بكل تركيز .

لا ننسى الشخصيات المتنوعة التي كان يقوم بدورها لتنشيط النشرة المرحوم عزيز الفاضلي، بملابسه اما الشتوية او الثلجية والمضلة تحث أثر الفيضانات وقناطر الثلج التي سقطت سنوات اثراءه الفن التلفزي .كانت سببا في ترسيخ الفن والكوميديا، ولا سيما قدرته على تقديم برنامج ممل للغاية بطبيعته ؛ بمهارة باستخدام الأزياء وصور الخلفية الأخرى.

كانت صداقة المرحوم باشهر الفنانين على خشبة المسرح ،السيد الطيب الصديقي كمساعد سابق لأعظم رجالا المسرح المغربي ،وبه أصبح عزيز الفاضلي معروفًا للمشاهدين لأول مرة كشخصية رئيسية في عرض الطقس على القناة الأولى ، في الثمانينيات. ثم انتقل عزيز الفاضلي إلى سلسلة الأدوار على الشاشة الصغيرة والكبيرة ، وبعدها أصبح من أشهر الوجوه المشهورة والمحبوبة على شاشة التليفزيون المغربي.

قبل عدة أشهر التقينا عزيز الفاضلي في استوديوهات دار الإنتاج Cinétéléma ، أثناء تصوير المسرحية الهزلية التي ابتكرتها ابنته الفنانة الكوميدية حنان الفاضلي. كان سلوكه الصارم خادعًا. في الواقع ، كان وجهه المغلق يخون قبل كل القلب الذي عمل به.

منصب المدير الفني الذي شغله في هذا المشروع لم يترك مجالا للصدفة أو التقريب. ومن هنا جاء إحساسه الشديد بالتفاصيل وانخراطه وجسده وروحه. كان يجب أن تشاهد الإطلالة التي ارتداها عزيز الفاضلي على ابنته حنان الفاضلي ، المليئة بالحب والفخر الذي لا يقاس.

بمجرد خدش الورنيش ، بدا لنا عزيز الفاضلي حساسًا للغاية وإنسانيًا وفنيًا أيضًا. الحساسية الموروثة من أبنائه والتي من خلالها لا تستمر ذاكرته فحسب ، بل موهبته أيضًا. إرسال لا يعود تاريخه إلى الأمس.

تتذكر حنان الفاضلي خلال مقابلة أجريت لاحتياجات أحد التقارير ، "كطفل رضيع ، تم اصطحابنا في سلال لحضور عروض والدي المحرّك للدمى". وأضيف: "بعد ذلك ، بدأت بمرافقته ، لمشاهدة مسرحيات ، ولا سيما مسرحية المرحوم الطيب الصديقي ، سلام روحه ، ولكن أيضًا مسرحيات لخديجة أسعد سعد الله. نشأنا في عالم الفن وكبرنا ".

هذه البيئة عرفها عزيز الفاضلي مثل ظهر يده. لم تعد أسرار صناعة السينما تحمل أي أسرار بالنسبة له. وحتى لو غامر السينما المغربية بالتفكير في محو ذكرى عزيز الفاضلي من أرفف الذاكرة ، فسيكون هذا مسعى لا طائل من ورائه. خسر معركة مقدما. من الواضح أن شخصيته "السيد ويذر" تناشد في هذا الاتجاه ، ولكن ليس هذا فقط.

تاريخ الذاكرة الوطنية الجماعية ، ستبقى أدواره المحفورة الى الابد في مسلسل "اللواء" و "شيب وشباب" و "البركة فراسك" للمخرج نجله عادل الفاضلي الذي تتقدم له التحرير بأصدق التعازي ، لجميع أفراد عائلة الفاضلي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق