أبحث

الأربعاء، 3 فبراير 2021

المملكة المتحدة ، تمنح التأشيرات لساكنة هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة

المملكة المتحدة،تمنح التأشيرات لساكنة هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة
تدفقات رأسمالية إلى الخارج بقيمة 75 مليار دولار من هونغ كونغ على مدى خمس سنوات

مقدمة

منح التأشيرات لسكان المستعمرة البريطانية السابقة اتى كرد على قرار بكين السنة الماضية بتطبيق القانون الشامل للأمن القومي على المستعمرة البريطانية السابقة هونغ كونغ ، للوقوف ضد الاضطرابات العنيفة والمؤيدة للديمقراطية. اثناء الذكرى السنوية لتسليم هونغ كونغ عام 1997 من الحكم الاستعماري البريطاني.

 تشديد هونغ كونغ القيود على السكان تزامن مع الوقت الذي قالت فيه المملكة المتحدة إن القانون الذي يعاقب التخريب والإرهاب والتواطؤ مع القوات الأجنبية ينتهك شروط الاتفاقات التي بموجبها أعيدت هونغ كونغ إلى الصين في عام 1997. وقد اكدت لندن بأن لديها واجبًا أخلاقيًا ووطنيا تجاه سكان هونغ كونغ .

قانون الأمن الجديد

باتت بكين تواجه صعوبة في التغلب على المعارضة في مدينة اصبحت تعرف بالمركز المالي العالمي المبني على حكم القانون والحريات على النمط الغربي،بعدما عاينوا انه اصبح يهدد قانون الأمن الجديد ، الذي يفرض عقوبات تصل إلى السجن المؤبد ، بتأجيج المشاعر المناهضة لسياسة الحكومة في المدينة وإثارة ردود فعل من الدول الغربية التي انتقدت ذلك باعتباره أكبر تآكل للحكم الذاتي الموعود في المدينة منذ التسليم.لهذافتحت بريطانيا أبوابها لما يصل إلى خمسة ملايين من سكان مستعمرتها السابقة.

بعد ادانة بوريس جونسون

اتى هذا بعد ادانة بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، قرارالصين الذي فرض القانون الجديد للأمن القومي على هونج كونج وانتقم بطرق جديدة لتسهيل هجرة ملايين الأشخاص من مستعمرتها السابقة إلى المملكة المتحدة.
قال السيد جونسون يوم الأربعاء إن قانون الأمن الصيني "يشكل انتهاكًا واضحًا وخطيرًا" لاتفاقية بين البلدين تهدف إلى ضمان بقاء هونغ كونغ مستقلة إلى حد كبير عن بكين حتى عام 2047 بعد رحيل آخر حاكم بريطاني في عام 1997.

تظاهرات ضد القانون الجديد الشامل للأمن القومي

نظم آلاف المتظاهرين ، الذين لم يردخوا لتطبيق القانون الجديد، الذي فرضته حكومة الصين ، أكبر استعراض للتحدي في هونغ كونغ هذا العام ، حيث خاطر البعض بأحكام سجن شديدة لترديد شعارات التحرير والمطالبة بالاستقلال.

تدخلات شرطة هونج كونج لتهدئة المتظاهرين

قام المئات من ضباط شرطة هونج كونج بتحركات سريعة لقمع المعارضة وتنفيذ القانون ، الذي يمنح بكين سلطات كثيرة لضبط الهدوء بالمدينة مقابل معاقبة المتهمين بالتخريب ودعم الانفصالية. أطلقت الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل وخراطيم المياه لتشتيث المتظاهرين وتحذرهم بواسطة لافتة على أنهم ينتهكون القانون الجديد.وفرقت الشرطة المتظاهرين بالقوة وقامت بأولى اعتقالاتهم بموجب القانون الجديد ، واعتقلت محتجين بزعم حملهم لافتات مؤيدة للاستقلال مع احتفال المدينة بذكرى تسليمها إلى الصين.

اجراءات الهجرة لحاملي جوازات

اكد بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني إن المملكة المتحدة ستتحرك الآن لتغيير قواعد الهجرة لحاملي جوازات السفر البريطانية الوطنية لما وراء البحار، والتي يحق لحوالي 3 ملايين من سكان هونغ كونغ الحصول عليها ، مما يسمح لحامليها بالبقاء والعمل في المملكة المتحدة لمدة خمس سنوات واتباع طريق إلى الجنسية البريطانية.

ابتداء من يوم الأحد ، اجراء جديد لحاملي جوازات السفر البريطانية الوطنية لما وراء البحار والمتوفرة لمواطني هونغ كونغ المولودين في الإقليم قبل إعادته إلى الصين في عام 1997، يمكنهم الانتقال مع أسرهم إلى المملكة المتحدة بتأشيرات مدتها خمس سنوات بعد هذه الفترة ، يمكنهم التقدم بطلب للحصول على الجنسية البريطانية. في السابق ، كان بإمكان حاملي جوازات السفر هؤلاء الحصول على تأشيرات بريطانية لمدة ستة أشهر فقط.

كذلك توقعت المملكة المتحدة وصول ما يصل إلى 154 ألفًا من هونغ كونغ خلال العام المقبل وما يصل إلى 322 ألفًا على مدى خمس سنوات ، مما يحقق "فائدة صافية" تصل إلى 2.9 مليار جنيه إسترليني (4 مليارات دولار)
في وقت سابق من هذا الأسبوع ، قالت الحكومة البريطانية إن حوالي 7000 شخص من هونغ كونغ يتمتعون بوضع BNO وصلوا إلى البلاد منذ يوليو. انتقلوا بموجب نظام إجازة خارج القواعد منفصل ، وسيكونون قادرين أيضًا على التقدم للحصول على تأشيرات المسار إلى الجنسية.

ومن هنا يتبين انه من غير الواضح ان ساكنة هونغ كونغ ستقبل عرض المملكة المتحدة نظرًا لقيود السفر والوقت الحالي الذي بات فيه وباء فيروس كورونا كوفيد 19، والوضع يتناسب امام تحذيرات مماثلة من رئيس الوزراء ، وكبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا البروفيسور ويتي، الذي قال إن الأسابيع القليلة المقبلة ستكون "الأسوأ" خلال الوباء بالنسبة إلى هيئة الخدمات الصحية الوطنية.

وقد علم ان احدث الأرقام، خلال الأسابيع الماضية الأربعة سجلت 46169 حالة إصابة مؤكدة أخرى بفيروس كورونا في بريطانيا. وأكثر من 32000 شخص في المستشفى مصابين بفيروس كورونا.و تفيد خطة الحصول على اللقاح إنه من المتوقع أن يستغرق الأمر حتى فصل الربيع لإعطاء الجرعة الأولى لكل الـ32 مليون شخص في المجموعات ذات الأولوية في المملكة المتحدة، بما في ذلك كل من يزيد عمره عن 55 عاما وأولئك المعرضين للخطر سريريا.

اضافة الى الركود الاقتصادي الحاد في بريطانيا وسط الوباء والضغط من الحكومة الصينية. تقدر وزارة الداخلية البريطانية أن حوالي 300 ألف شخص سينتقلون من هونج كونج إلى بريطانيا في السنوات الخمس المقبلة.هذه الظروف ستكون من شأنها أن يقزم عدد السكان المولودين في هونغ كونغ في المملكة المتحدة ، والذي بلغ عددهم في سنة 2011 أكثر من 100000. عرض التأشيرة مفتوح لنحو 70٪ من سكان هونغ كونغ ويمكن أن يؤدي إلى تدفقات رأسمالية إلى الخارج بقيمة 75 مليار دولار من هونغ كونغ على مدى خمس سنوات ، حسب تقديرات Bank of America Corp.

منح التأشيرات لسكان المستعمرة البريطانية السابقة هي أحدث خطة في مساواة دبلوماسية بين المملكة المتحدة والصين. يواجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ضغوطًا متزايدة من المشرعين الأمريكيين والبريطانيين للالتزام بخط صارم مع الصين بشأن تعاملها مع هونغ كونغ وشعب الأويغور ، وهم أغلبية مسلمة يواجهون حملة قمع في المنطقة الغربية من شينجيانغ.علقت بريطانيا بالفعل معاهدة تسليم المجرمين مع هونج كونج وفرضت حظرا على تركيب معدات اتصالات 5G جديدة من صنع شركة Huawei Technologies الصينية.

سكان هونغ كونغ يفرون بالآلاف

سيندي سيدة أعمال وأم لطفلين غادرت،هونغ كونغ متوجهة إلى لندن الأسبوع الماضي قائلة. لوكالة أسوشييتد برس للأنباء وهي ، رافضة الكشف عن اسم عائلتها لأنها تخشى تداعيات التحدث علناً ضد الحكومة الصينية." اقتلاع أنفسنا بهذا الشكل ليس بالأمر السهل، كل ما نقدره - حرية التعبير ، الانتخابات النزيهة ، الحريات - قد تآكل. لم تعد هونغ كونغ التي عرفناها ، ولم تعد مكانًا يمكننا الاتصال به بالمنزل"

رئيس الوزراء البريطاني وطلبات الحصول على وثيقة سفر BNO. قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الجمعة "لقد كرمنا علاقاتنا العميقة في التاريخ والصداقة مع شعب هونغ كونغ ، ودافعنا عن الحرية والحكم الذاتي ، وهما قيمتان عزيزتان على كل من المملكة المتحدة وهونغ كونغ".ارتفعت طلبات الحصول على وثيقة سفر BNO من 167000 في يوليو إلى 612000 في أغسطس من العام الماضي. وتقول وزارة الداخلية إنه منذ الإعلان عن السياسة العام الماضي ، مُنح 7000 من حاملي BNO وعائلاتهم إجازة للبقاء في المملكة المتحدة.

رد الصين على المملكة المتحدة بالتدخل في شؤون البلاد

وفي رد بكين على لندن تتهمها بالتدخل في شؤونها وأعربت عن غضبها من خطة الهجرة الجديدة. يوم الجمعة ، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إنها لن تعترف بعد الآن بجواز سفر BNO كوثيقة سفر صالحة وقد تتخذ المزيد من الإجراءات.هذه الخطوة رمزية إلى حد كبير لأن الأشخاص الذين يسافرون عبر نقاط التفتيش الحدودية في هونغ كونغ والبر الرئيسي للصين يستخدمون عادةً بطاقة هوية هونغ كونغ و "بطاقة العودة إلى الوطن" الصادرة عن السلطات الصينية. يتم استخدام جواز السفر فقط عند الدخول والخروج من البلدان الأخرى. 

توقعات حكومة بوريس جونسون ازاء قرار بريطانيا منح تاشرات الدخول ل سكان هونغ كونغ

ستنزل هذه التوقعات بردا وسلاما على حكومة بوريس جونسون، بعد الأرقام التي أظهرت مغادرة مليون عامل للمملكة المتحدة خلال سنة بسبب الجائحة والخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).في ظل هذ الوباء –فيروس كورونا المستجد - وبعد إقرار بريطانيا نظام الهجرة بالنقاط لاستقطاب الكفاءات فإنها ستجد ضالتها في سكان هونغ كونغ الذين يصنفون من بين الأفضل من حيث المستوى التعليمي، والتفوق بالمجالات التقنية والعلمية، وهكذا ستضرب لندن عصفورين بحجر واحد لاستقطاب الكفاءات ومعهم رؤوس أموال ضحمة.

وتفيد بيانات توقعات تقرير البنك الأميركي أنه في حال قرر المواطنون الذين يقيمون بالأحياء الرئيسية في هونغ كونغ بيع منازلهم التي يبلغ متوسط سعرها مليون دولار، إضافة لنقل مدخراتهم، فهذا يعني فقدان المدينة حوالي 36 مليار دولار على الأقل، وهو رقم كفيل بأن ينعش الأسهم في الحي المالي بلندن.هذا مع خروج رؤوس أموال ضخمة من هونغ كونغ، فإن العملة المحلية (الدولار) ستعرف هزة عنيفة، رغم أنها تصنف من بين الأقوى في العالم، ولكن مصرف أميركا يتوقع أن يستقر سعره بعد 5 سنوات، بعد أن يبدأ عدد المغادرين في التراجع.

وافاد نفس المصدر إنه وخلال الاعوام الخمس المقبلة، سوف يفقد سوق المال في هونغ كونغ حوالي 76 مليار دولار، وهي خسارة تعد من بين الأكبر لأي مركز مالي بالتاريخ، وسيكون المركز المالي في لندن هو المستفيد.والكارثة انه حينها لن يستطيع المركز المالي التعافي في حال صدقت التوقعات الاقتصادية إلا بعد سنوات، ذلك أنه فضلا عن الخسارة الاقتصادية، سوف تتعرض صورة هونغ كونغ، باعتبارها واحد من أكثر المراكز المالية جذبا للاستثمارات، لضربة قوية، رغم محاولات السلطات الصينية الاستثمار بالمركز المالي للحفاظ على قوته ودعمه خشية أي انهيار لسمعته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق