أبحث

الاثنين، 27 يوليو 2020

الحالة الوبائية في المغرب حسب الجهات ليوم 27 يوليوز2020

L-evolution-de-la-situation-epidemiologique-Maroc-selon-les-regions

الحالة الوبائية في المغرب

الاحد 27 يوليوز 2020 وحسب تصريحات وزارة الصحة العمومية المغربية ،المغرب يسجل ، 609 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس التاجي، ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى20887حالة.


ذات المصدر يعلن على ان عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على النتائج السلبية للتحاليل المختبرية، بلغ 1147226 حالة منذ الاعلان عنه يوم 02 مارس 2020.اما فيما يخص حالات الشفاء فقد اعلنت عن 115 حالة شفاء إضافية لترتفع الحصيلة الإجمالية للتعافي إلى 16553حالة.وأعلنت ايضا عن 03حالات وفاة ليصل العدد الى 316حالةوفاة.

عدد الحالات المؤكدة موزعة على الجهات كالتالي:

والحالات المؤكدة موزعة على الجهات حسب عدد الحالات المؤكدة و النسبة الماوية كالتالي: الرباط - سلا - القنيطرة 2235 حالة +25 10.70%-الدار البيضاء - سطات 5278 حالة +211 25.27% -طنجة - تطوان - الحسيمة 4844 حالة +113 23.19%


- مراكش - أسفي 3350 حالة +130 16.04% -فاس - مكناس 2757 حالة +99 13.20% -بني ملال - خنيفرة 211 حالة +8 1.01%-الشرق 407 حالة +5 1.95% -درعة – تافيلالت 620 حالة +2 2.97% -سوس - ماسة 121 حالة +7 0.58% -كلميم - واد نون 161 حالة +1 0.77%-العيون - الساقية الحمراء 831 حالة +0 3.93% -الداخلة - واد الذهب 69 حالة +6 0.33% .

بلاغ صحافي لوزارة التجهيز والنقل بشأن انتشار وباء كوفيد-19

على إثر البلاغ المشترك الصادر عن وزارتي الداخلية والصحة يوم الأحد 26 يوليوز 2020، والذي يتضمن منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش.

اصدرت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء المواطنين ومهنيي النقل الطرقي بلاغا صحافيا بشأن التذكير بالالتزام بالتدابير المتخذة بقطاع النقل الطرقي للحد من انتشار وباء كوفيد- دعت فيه الوزارة الى الالتزام بالقرارات التي اتخذتها الوزارة سابقا وكذا بقرارات السلطات العمومية المختصة .

فيما يخص احترام التدابير الوقائية كالتباعد الاجتماعي، ووضع الكمامة واستعمال وسائل التعقيم، وذلك للحفاظ على سلامة الجميع والحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

بلاغ صحافي لوزارة التجهيز والنقل للرفع من الطاقة الاستيعابية لمركبات النقل العمومي للمسافرين

دعت في البلاغ الصحافي الرفع من الطاقة الاستيعابية لمركبات النقل العمومي للمسافرين" تنهي وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء إلى علم المواطنين وكافة مهنيي النقل العمومي للمسافرين.

 أنه على إثر قرار الحكومة المرور إلى المرحلة الثالثة من " مخطط تخفيف الحجر الصحي"، والذي يتضمن مقتضى الرفع من الطاقة الاستيعابية لمركبات النقل العمومي بين المدن وداخلها إلى 75%، وفق شروط محددة، وذلك ابتداء من 19 يوليوز 2020 عند منتصف الليل".

بلاغ صحافي بخصوص العملية الاستثنائية للنقل

 البحري للمسافرين 

دائما و في إطار القرارات الاحترازية التي اتخدتها السلطات المغربية بإطلاق عملية خاصة للنقل البحري للركاب ابتداء من يوم 15 يوليوز الجاري، والتي تروم السماح بتنقل المسافرين بحرا وفق شروط محددة.

 نسقت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، مع كافة الشركاء، بوضع مساطر دقيقة لتأمين هذه العملية خاصة بالنسبة للتدابير المتعلقة بالجانب الصحي لتفادي تفشي جائحة كوفيد 19.وعليه، انتقت الوزارة 6 سفن لوضعها رهن إشارة مصالح وزارة الصحة قصد تجهيزها بمختبرات للكشف عن فيروس كوفيد 19

 والقيام عند الاقتضاء بالتحاليل الضرورية على متن السفن.واشار البلاغ،انه تم الترخيص لثلاثة سفن اخرى وتجهيزها لاستغلال الخطوط البحرية الرابطة بين ميناء جينوة بإيطاليا وميناء طنجة المتوسط، وميناء سيت بفرنسا مع ميناءي طنجة المتوسط والناظور.

وقد عملت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء على الترخيص لسفينة رابعة تعكف مصالح وزارة الصحة حاليا على تجهيزها، وكذا برمجة سفينتين إضافيتين في طور الترخيص لإشراكها في هذه العملية الاستثنائية.

وفي نفس البلاغ د كروا المسافرين الراغبين في الحصول على معلومات تفصيلية، حول برنامج الرحلات والسفن المجهزة والمرخص لها، ربط الاتصال مباشرة بالشركات البحرية المعنية، وعند الاقتضاء الاتصال بالرقم الأخضر 4646 الذي تضعه مصالح وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، رهن إشارتهم.

وأن أي رحلات بحرية أخرى لا تدخل في نطاق هذه العملية الاستثنائية، يمر الاعداد لها عبر القنوات الدبلوماسية المتعارف عليها.واكدت الوزارة ،انه على كل المسافرين والشركات البحرية المعنية ضرورة التقيد بجميع التدابير الاحترازية المتعلقة بالوقاية من تفشي الجائحة، والتي تفرضها السلطات العمومية المعنية ومثيلتها بالبلدان الأوروبية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق