أبحث

الثلاثاء، 7 أبريل 2020

الحل الناجع لمواجهة كورونا الكمامة وقاية من فيروس كورونا كوفيد 19

الحل الناجع لمواجهة كورونا  الكمامة  وقاية من فيروس كورونا  كوفيد 19 

مصدر كورونا التاجي

في الآونة الأخيرة ،نشهد أن الوضع أصبح خطيرا، و كلما ازدادت الإصابات ،كلما قلق البشر، كانت البارحة واحدة، بعدها أصبحت مائة ،بعدها ألف، إلى أن بلغ ما يقارب المليون و النصف، و الأمور تزداد سوء .

مند العثور على أول إصابة معلن عنها في الصين، و بعد تشخيص المرض، لوحظ ان المرض وباء خطير وخطير جدا، وسموه الباحثون في المختبرات البيولوجية بفيرروس كورونا كوفيد 19، من عائلة الأوبئة كالسارس و الافلونزا.

لكن كل فيروس يختلف عن الأخر جينيا،وحسب بعض التقارير التحليلية لذوي الاختصاص ترجح ان الخفافيش هي مصدر الوباء. وعدواه تنتقل من البشر الى البشر، وذلك عبر المخالطات وعدم استعمال الاقنعة الواقية،و لانعدام الوسائل الوقائية وخصيصا المهنيون في المستشفيات.

عدم اكتشاف لقاح كورونا

تحير العلماء و الباحثون، و بادروا إلى الاسراع لاكتشاف المضاد للفيروس، ولحد الساعة لا زالوا ينتظرون اليوم الذي سيكتشف فيه المضاد النهائي و القضاء عليه. وفي هذه الظروف العصيبة ،الحل الوحيد هو الملازمة السريرية للمصاب، وللمدة المحددة، و تحث الرعاية الطبية.

المعرضون للخطر المعرضون للخطر من المصابين بعدوى بالفيروس هم اصحاب الامراض المزمنة كمرض الرئة والسكري و الفشل الكلوي وناقصي المناعة.ولذلك عليهم الصمود في هذه الحالات، ولاننسى ايضا كب السن،و الاطفال فهم ايضا معرضون.

دور التكنولوجيا

 ادى دور التكنولوجيا في هذه الاونة الحمد لله على نعمة التكنولوجيا، و لما توفره من ايجابيات ،لا على المستوى السمعي و البصري ،وانماايضا ايجابياته من الانترنيت ،و ما توفره من معلومات من شبكته العنكبوتية.والتي اضحت نعمة ،لايمكن الاستغناء عنها.

فقد سهلت التواصل بين الناس، بداية بالهاتف الثابت ،الى الهاتف النقال ،والتواصل بين الناس بالانترنيت بعضهم البعض، عبر القارات في ثوان.وكذلك الاستعانة بها ،للتتطلع ولتصح كل الاخبار من ارجاء العالم ، هذا الاخير الذي اصبح كرة ارضية صغيرة .

وسائل الاعلام السمعية و البصرية

جل وسائل الاعلام السمعية و البصرية، و المواقع الالكترونية، تصدت لهذا الوباء، بجمع المعلومات و الاحصائيات الخاصة بكورونا.و تختلف المعلومات من موقع لاخر، لكن المصادر الموثوقة دائما هي الصحيحة التي تصدر عن وزارات الصحة لكل دولة، و عن منظمة الصحة العالمية.

حصيلة كورونا في العالم

اخر مستجدات حصيلة كورونا في العالم ان حصيلة ضحايا كورونا، ارتفع في الوقت الذي تتخد فيه جميع الدول الاجراءات الوقائية للحد من العدوى. وحسب احصائيات العالم اليوم الاثنين 6 مارس سنسرد الارقام التالية :المصابون : 1341.907 حالة.المتعافون :       276 259 حالة، الوفيات : 74565 حالة.

الوقاية من العدوى و منع الانتشار للفيروس 

الحل الانجع للقضاء عليه، و الوصول الى هذه الغاية، توجب علينا التحلي بملاحظات وزارة الصحة ،حيث يجب علينا اتخاد العمل بالحجر الصحي، الذي فرضته الحكومات و بموازاة مع وزارة الصحة العمومية، على مواطننها. فهو في صالحهم ،معنى ذلك انه يتوجب على الناس الزامية البيوت ،وعدم الخروج الا عند الضرورة ،او قضاء بعض الحوائج المنزلية. 

وكذلك الحفاظ على تطبيق حظر التجوال في الاوقات المصرح بها، وعند الخروج الضروري، يتوجب ارتداء الأقنعة الواقية، من فيروس كورونا التاجي. و كل هذه الجهود التى تقوم بها الحكومات، و تبذلها كاملة في صالح المواطن. 

وكما يقول المثل :"الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى" شعار فروس كورونا كوفيد 19.