أبحث

الاثنين، 15 يونيو 2020

استاناف-العمل-بالادارات-العمومية-المؤسسات-المرافق-العمومية-الجماعات-المحلية

استاناف العمل بالادارات العمومية والجماعات المحلية

قررت الحكومة المغربية اليوم 15 يونيو 2020.

بعد ان سبق للحكومة المغربية ان قررت الشروع يوم الخميس 11 يونيو2020 ،في تنزيل مخطط التخفيف التدريجي، لتدابير الحجر الصحي و ذلك حسب الحالات الوبائية لكل منطقة ،عمالة او اقليم.و عليه قد تقرر استئناف الانشطة المتعلقة ،بالصناعة، و التجارة ،و الصناعة التقليدية ،و المهن الصغرى ،و المهن الحرة، والمهن المماثلة ،و الاسواق الاسبوعية، وتجارة القرب .

مع الابقاء على القيود الاخرى، التي تقرر العمل بها في حالة الطوارئ الصحية، مع منع التجمعات والافراح، وحفلات ،الزواج ،و الجنائز وغيرها.أعلن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني عن استئناف العمل بالإدارات والمؤسسات والمرافق العمومية على المستوى المركزي والمصالح الخارجية وكذا بالجماعات الترابية،من خلال مراسلة وقعها اليوم الإثنين 15 يونيو 2020،

بهدف مسايرة ومواكبة الأنشطة الاقتصادية التي استأنفت يوم الخميس الماضي، تماشيا مع تنزيل مخطط التخفيف التدريجي للتدابير الحجر الصحي، حسب الحالة الوبائية لكل عمالة وإقليم. وفي هذا الصدد دعا رئيس الحكومة في الرسالة الموجهة إلى الوزراء والوزارء المنتدبين والمندوبيين الساميين والمندوب العام.

 إلى مراعاة المرونة اللازمة بخصوص الموظفين والمستخدمين والأعوان الذين يعانون من أمراض مزمنة والنساء الحوامل، وكذلك فتح إمكانية العمل عن بعد كلما دعت الحاجة إلى ذلك، دون الإخلال بالإدارة أو المرفق العمومي، وكذا بمردودية الموظفين والمستخدمين والأعوان. 

والحت المراسلة أيضا على الحرص بالتقيد بقواعد الحيطة والسلامة اللازمة داخل الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية.شرعت السلطات العمومية ابتداء من الخميس 11 يونيو 2020، في تنزيل مخطط التخفيف التدريجي لتدابير الحجر الصحي حسب الحالة الوبائية لكل عمالة وإقليم.

وعلى هذا الأساس، تقرر استئناف الأنشطة المتعلقة بالصناعة والتجارة والصناعة التقليدية والمهن الصغرى والمهن الحرة والمهن المماثلة والأسواق الأسبوعية وتجارة القرب، مع الإبقاء على القيود الأخرى التي تقرر العمل بها في حالة الطواريء الصحية، مع منع التجمعات والأفراح وحفلات الزواج والجنائز وغيرها.

و عليه ولموازاة الانشطة السالفة الذكر ،جاءت مرحلة استئناف العمل، بالادارات والمؤسسات والمرافق العمومية،على المستوى المركزي،وبالمصالح الخارجية،وكذا الجماعات الثرابية،مع مراعاة المرونة اللازمة بخصوص المؤظفين،و المستخدمين،و الاعوان الذين يعانون من امراض مزمنة،والنساء الحوامل. 

و كذا بمردودية المؤظفين والمستخدمين، والاعوان.كما اعطت تعليماتها للسيدات والسادة الوزراء والوزراء المنتدبين والمندوبين السامين والمندوب العام.على اعطاء تعليماتهم الى جميع المؤظفين و المستخدمين التابعين لهم،الالتحاق بالعمل وباداراتهم، ومؤسساتهم العمومية.

 مع مراعاة المرونة ،والحرص على التقيد بقواعد الحيطة ،والسلامة اللازمة ،داخل الادارات،لما يضمن سلامة الموظفين والمواطنين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق