أبحث

الأربعاء، 22 يوليو 2020

الولايات المتحدة تسجل 1،000 حالة وفاة بوباء Covid-19 في يوم واحد

الولايات المتحدة تسجل 1،000 حالة وفاة  بوباء Covid-19 في يوم واحد

عن كريستينا ماكوريس ، موقع ،سي إن إن الذي تم تحديثه في يوم 22 يوليو 2020
طبيب تكساس يعمل في وحدة Covid-19

1000 حالة وفاة أمريكية مرتبطة بالفيروس التاجي الثلاثاء

تم الإبلاغ عن ما لا يقل عن 1000 حالة وفاة أمريكية مرتبطة بالفيروس التاجي الثلاثاء ، ولم يظهر الانتشار أي علامة على التباطؤ. يأتي عدد القتلى المروع في الوقت الذي تبلغ فيه الولايات في جميع أنحاء البلاد عن أرقام قياسية من الحالات الجديدة.

 المزيد من المحافظين يجعلون الأقنعة شرطًا لأن مختبرات الاختبار الضخمة والمستشفيات تثير القلق. ويتناقش المسؤولون حول إعادة الأطفال إلى المدرسة شخصيًا تخطت فيها البلاد هذا الشهر عتبة الألف حالة وفاة التي تم الإبلاغ عنها هي 7 يوليو ، حيث تم الإبلاغ عن 1،195 حالة وفاة. 

وفقا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز ، شهد ربع جميع أيام هذا العام أن عدد القتلى في الولايات المتحدة يتجاوز 1000.الولايات المتحدة الامريكية سجلت أكثر من 60.000 حالة مؤكدة بمرض كوفيد 19 ، 1000 حالة وفاة.

عن وكالة فرنسا الإعلامية، اعلنت ان الولايات المتحدة تسجل مجدداً ،اليوم الأربعاء ، أكثر من 60 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية ، بحسب إحصاء الساعة 8:30 مساءً بجامعة جونز هوبكنز.

 ونُشر يوم 22 يوليو 2020 الساعة 8:53 مساءً. 1059 حالة وفاة سجلت خلال هذه الفترة ، ليرتفع العدد الى 142،942 حالة وفاة ، وفقًا للجامعة التي تتخذ من بالتيمور مقراً لها ، كما تشير تقاريرها .

في المقابل، أشارت دراسة نشرتها المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (سي دي سي) أمس الثلاثاء أنّ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الربيع كان في الواقع أكبر بما بين ضعفين إلى 13 ضعفاً من العدد المسجّل رسمياً للإصابات، في أرقام تؤكّد أنّ عدوى الفيروس تنتقل بواسطة أشخاص قد لا يعلمون أنّهم مصابون.

وسجلت 63967 إصابة جديدة في يوم واحد ليصل العدد الإجمالي للحالات الإيجابية المسجلة في البلاد إلى أكثر من 3.9 مليون حالة منذ بداية تفشي الوباء الذي ظهر في مدينة ووهان الصين الشعبية في ديسمبر قبل أن ينتشر إلى بقية العالم.كما تم الإعلان عن تعافي أكثر من 1.2 مليون أمريكي من المرض.

إلى حد بعيد ، الدولة الأكثر تضررًا في العالم بالقيمة المطلقة ،هي الولايات المتحدة ، بعد أن شهدت تحسنًا في أواخر الربيع ، الا انه زاد من تحديه للبشرية منذ عدة أسابيع حيث عرف ارتفاعًا سريعا لم يكن في الحسبان، خاصة في جنوب وغرب البلاد.

كما اعلنت "جامعة جونز هوبكنز" الهيئة الصحيّة الحكومية إنّها أجرت بين شهر مارس وشهر يونيو فحوصات مخبرية على عيّنات في بنوك الدم في عشرة "10" مناطق في الولايات المتحدة بحثاً عن أجسام مضادّة لمرض كوفيد-19، وذلك لمعرفة ما إذا كان أصحاب هذه الدماء قد أصيبوا بالفيروس حتّى وإن لم تظهر عليهم أعراض المرض.

الهيئة نفسها فسرت نتيجة هذه الاختبارات التى أظهرت أنّ ما بين 1 و5.8 بالمئة من سكان هذه المناطق كانوا مصابين بالفيروس في تلك الفترة، باستثناء نيويورك حيث بلغ معدل الإصابة في السادس من مايو 23.2 بالمئة من مجموع سكانها، أي رُبع سكّان المدينة.

ان عدد الاصابات المؤكدة في هذه التواريخ في امريكا مقارنة مع العدد الفعلي للمصابين ترتفع الى  ضعف الاصابات في ولاية يوتاه، و10 أضعاف في جنوب ولاية فلوريدا في نهاية أبريل و13 ضعفاً في ولاية ميسوري الريفية.

 يبين الفرق الشاسع على انه يشير إلى أن الوضع في الولايات بات متازما وانها تعتبر اكثر الدول تضرراً في العالم،وأسوأ بكثير من المتوقع. ومنذ أسابيع لم تنخفظ أرقام الإصابات اليومية المعلن عنها عن عتبة الستين ألفاً.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

من جهته، اعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعداده يوم الثلاثاء للعمل مع الصين أو أي دولة أخرى لإنتاج لقاح لفيروس كورونا لاستخدامه في الولايات المتحدة في الوقت الذي تعرف فيه كل من بكين وواشنطن تزايد التوترات ، واتهام الرئيس ترامب المتكرر للصين بالتسبب في الجائحة العالمية.

أمريكيا اللاتينية المنكوبة

اعرب ايضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ان الفيروس لا يزال يواصل يقتل الناس في أمريكا اللاتينية، ففي بوليفيا سحبت قوة الشرطة لمكافحة الجريمة أكثر من 400 جثة من الشوارع والمنازل في كل أنحاء البلاد في الأيام الخمسة الماضية بينهم 85 بالمائة توفوا بسبب فيروس كورونا المستجد.

شرطة مكافحة الجريمة قامت بين 15 و 20 يوليو2020 بسحب حوالى 191 جثة في كوشابامبا (وسط) و141 في لاباز و68 في سانتا كروز، المنطقة الواقعة في شرق البلاد والتي تسجل حوالي نصف حالات الإصابات البالغة 61 ألفا في البلاد، كما قال المدير الوطني لقوة الشرطة هذه ايفان روخاس. 

 فيروس كورونا المستجد و المناطق الامريكية 

بوليفيا و الإكوادور

في بوليفيا التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، سجلت هي الاخرى و رسميا أكثر من 2200 وفاة منذ بدء انتشار الوباء. بوليفيا مثلها مثل الإكوادور المجاورة لها شهدت وضعا مماثلا في الربيع حين اضطرت السلطات الى جمع الجثث من الشوارع والمنازل في غواياكيل المدينة الساحلية في غرب البلاد مع تسارع انتشار الوباء.

المكسيك و البرازيل

المكسيك تخطت حصيلة وفيات وباء كوفيد-19 عتبة الأربعين ألفا، وفق آخر أرقام وزارة الصحة المكسيكية، وذلك من أصل 350 ألف إصابة مؤكدة. كان أيضا عدد الإصابات الجديدة في البرازيل في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة أربعون ألفا ، وتعد هي ثاني أكثر البلدان تضررا بعد الولايات المتحدة في الأمريكيتين، ليبلغ الرقم الإجمالي 2,2 مليون إصابة والوفيات إلى 81487.

هيئة تنظيم شؤون الصحة البرازيلية (أنفيزا ) وافقت على اختبار لقاح لفيروس كورونا من قبل شركات ألمانية وأمريكية، وفقا لإعلان في جريدة رسمية برازيلية أمس الثلاثاء. وسمحت الهيئة البرازيلية لشركة "بيونتيك" للتكنولوجيا الحيوية ومقرها ماينز وشركة "فايزر" الأمريكية المصنعة للأدوية بإجراء اختبارات لقاح لمكافحة كوفيد19- في البرازيل.

كاليفورنيا

عرفت كاليفورنيا ما يقرب من 415000 حالة مؤكدة ، وبهذا العدد أصبحت كاليفورنيا الولاية التي بها أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا ، متجاوزة نيويورك ، وتعتبر الولاية الأمريكية الأكثر اكتظاظًا بالسكان ،لديها أكثر من ضعف عدد الإصابات بفيروس كورونا. عن سكان مدينة نيويورك. اما الوفيات فقد لقي أكثر من 7800 شخص حتفهم في كاليفورنيا منذ بداية تفشي الوباء .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق