أبحث

الخميس، 23 يوليو 2020

المغرب يسجل 220 حالة اصابة مؤكدة بفيروس كورونا كوفيد 19 Morocco records 220 confirmed cases of Coronavirus 19

لمغرب يسجل 220 حالة اصابة مؤكدة بفيروس كورونا كوفيد 19

حصيلة وزارة الصحة ليوم 22 يوليوز 2020 من فيروس كورونا

اليوم وكالعادة وزارة الصحة تعلن في نشرتها المسائية ليوم الأربعاء 22-07-2020 ، تسجيل 220 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا كوفيد 19، لمدة ـ24 ساعة الماضية، ليصل العدد الإجمالي للمصابين بالوباء التاجي إلى 17962 حالة في المملكة.

المصدر ذاته صرح بإن عدد الحالات المستبعدة، بناء على النتائج السلبية للتحاليل المختبرية، بلغ 1.047.871 حالة منذ بداية يوم 02 مارس2020 وانتشار الفيروس في المملكة.

المدة نفسها سجلت 5 وفيات، 04 بمدينة مراكش وواحدة بمدينة طنجة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 285 حالة.اعلان المصدر نفسه على 247 حالة شفاء وتكون الحصيلة الإجمالية للتعافي هي 15.636 حالة.

التوزيع الجغرافي للاصابات

وزارة الصحة تعلن في نشرتها المسائية ليوم الأربعاء 22-07-2020
اعلنت وزارة الصحة ان الاصابات بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية والتي تم احصاؤها موزعة في جهات المملكة المغربية كالتالي:

سجلت جهة فاس مكناس 50 حالة مؤكدة جديدة. أي بنسبة 12.87٪ من الحالات المؤكدة.سجلت جهة مراكش آسفي 39 حالة مؤكدة جديدة. أي بنسبة 17.00٪ من الحالات المؤكدة.

سجلت جهة طنجة-تطوان-الحسيمة 44 حالة مؤكدة جديدة. أي بنسبة (21.22٪) من الحالات المؤكدة ، وجهة الدار البيضاء-سطات حالة مؤكدة جديدة 66 أي بنسبة (24.52٪) من الحالات المؤكدة.

سجلت جهة الرباط - سلا القنيطرة05 خمس حالات مؤكدة جديدة ، أي بنسبة
11.80٪ من الحالات المؤكدة. 03 ثلاث حالات إضافية في جهة الداخلة - وادي الذهب ، أي بنسبة 0.24٪ من جميع الحالات المؤكدة.

سجلت جهة العيون 02 حالتين مؤكدتين جديدتين ، أي بنسبة 4.63٪ من الحالات المؤكدة الجديدة . سجلت جهة درعة تافيلالت 04 أربع حالات مؤكدة جديدة ، أي بنسبة 3.33٪ من الحالات المؤكدة الجديدة. سجلت الجهة الشرقية 07 سبع حالات مؤكدة ، أي بنسبة 2.02٪ من الحالات المؤكدة الجديدة بالمغرب.

تفشي الوباء مؤخرا بالمملكة كان موضوع نقاش سياسي 
حول عودة حالة الطوارئ الصحية . 

بعد تمديد الحكومة لحالة الطوارئ الصحية إلى غاية العاشر من غشت المقبل أضحت هذه الحالة الاستثنائية، وكيفية تدبيرها من طرف مختلف المتدخلين، ملفا للنقاش العمومي.

كان دخول المملكة المغربية في المرحلة الثالثة من تخفيف إجراءات الحجر الصحي والإبقاء على تدابير حالة الطوارئ الصحية وحالة الطوارئ يثير تساؤلات عدة حول مدى نجاح المملكة في الخروج من تداعيات جائحة كوفيد 19 على المستويين الصحي والاقتصادي، والعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

غير أن فتح الاقتصاد بشكل تدريجي خلق نوعا من الارتفاع المقلق في عدد الحالات المسجلة، خاصةً مع ظهور بؤر مهنية وصناعية بعدة مناطق، منها أقاليم طنجة والقنيطرة وآسفي، ما رفع درجة اليقظة الصحية.لمواجهة هذ الوباء.

ان ارتفاع عدد المصابين وانتشار العدوى كما حدث مؤخرا بكل من طنجة وأسفي، بعد ظهور البؤر الوبائية بالمدن السابقة الذكر، كان موضوع نقاش سياسي مع السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، في مجلس المستشارين، حول إمكانية العودة لتطبيق تدابير الحجر الصحي.

وعلى وقع هذه الانعكاسات المرضية هناك انعكاسات نفسية واجتماعية يضاف إليها تزايد الضغط على المنظومة الصحية، التي تعاني هي الأخرى من إشكاليات عدة تجعل من اشتغالها في حالة الطوارئ أمرا معقدا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق