أبحث

الاثنين، 20 يوليو 2020

رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني يحذر المواطنات والمواطنين المغاربة عدم السفر بمناسبة عيد الاضحى المبارك

السيد رئيس الحكومة السيد وزير الصحة في ندوة صحفية

عيد الاضحى المبارك

في اطار مواجهة الاخطار التي يسببها فيروس كورونا، وخاصة بعد ظهور بؤر في العديد من مدن المملكة المغربية ،عقد رئيس الحكومة ندوة صحفية ،جمعته بالسيد وزير الصحة المغربي يوم الاحد 19 يوليوز 2020 ،حث فيهاالمواطنات و المواطنين الى اخد الحيطة والحذر في الايام المقبلة .

و خصوصا بمناسبة عيد الاضحى المبارك ،لتفادي عدوى الفيروس التاجي.
وفي هذا الا طار ،شدد السيد العثماني على الالتزام ،واحترام بقواعد النظافة، و قواعد السلامة الصحية ،وذلك باستعمال الكمامة، وهي اداة اصبحت ضرورية.

و الحل الوحيد للوقاية من العدوى مادامت الابحاث جارية لاكتشاف اللقاح ضد كوفيد 19 ،و افاد ايضا ان منظمة الصحة العالمية ،لم تصرح باي اكتشاف للقاح وهذا يذل على ان الوباء لازال قائما ،ولا يعرف مذى مكوثه على الكرة الارضية، وهل سيثكاثر في الفصول الباردة التي تزهر فيها انواع الامراض الزكامية.

وأضاف رئيس الحكومة ،أن عيد الأضحى المبارك تتكاثر فيها التنقلات بين المدن، و تحتاج الى المزيد من التعبئة والالتزام بقواعد السلامة ،والوقاية من الوباء، داعيا المغاربة إلى عدم التنقل من مناطقهم في هذه المناسبة، إلا للضرورة القصوى.

 قائلا:"عيدو في ديوركم، لأن عائلاتكم وأحبابكم محتاجين باش تبقو بيخير ويبقو هوما بخير أيضا". السيد رئيس الحكومة المغربية كشف عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بعد التخفيف الحجر الصحي الذي بدأ يوم 10 يونيو الماضي.

 وقال إن الدول على مستوى العالم تواجه بشكل غير مسبوق تداعيات فيروس كورونا الذي ما زال يحتفظ بأسرار خاصة به تتعلق بمستوى شراسته، ما يجعل التنبؤ بمستقبله غامضاً.

اعلن الدكتور سعد الدين العثماني أنه وإلى حد الساعة لم يتم اتخاذ أي قرار لفتح الحدود، هناك فقط رحلات استثنائية للمغاربة ذوي الجنسية المغربية أو المقيمين في المغرب، بلغ عددهم 17850 مغربياً في إطار هذه العملية الاستثنائية .

على متن 105 رحلات عبر شركة الخطوط الملكية المغربية «لارام» و76 رحلة بالنسبة لشركة طيران العربية، و3 رحلات بحرية. إلا أنه تم تسجيل 3 حالات إصابة بفيروس كورونا على متن باخرة قادمة من إيطاليا والتي تم توقيفها في عرض المتوسط.

اكتشاف ثلاث حالات

اعلن عن اكتشاف الحالات الثلات على متن الباخرة جاءت بسبب خطأ في المختبرات الإيطالية، حيث تم إجراء فحص آخر غير فحص كورونا الذي يطلبه المغرب، وهو ما يفسر اكتشاف ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد من بين المسافرين على ظهر الباخرة .

وتمت تعبئة الأطقم من أجل اتخاذ قرار بخصوص الراكبين على متن الباخرة، وإخضاعهم للتحاليل والتأكد من خلوهم من الفيروس، لتجنيبهم الوضع في العزل، والتأكد من عدم تسلل الفيروس لعائلاتهم في المغرب.

اما وزير الصحة المغربية خالد آيت الطالب فقد أكد ، على أن قرار إعادة فتح الحدود لا يعتمد فقط على المغرب بل يرتبط «أيضاً بتطورات الحالة الوبائية على المستوى العالمي.

 بالتالي لا أحد يعلم الوقت المناسب لإعادة فتح الحدود، لأن ذلك رهين باستقرار الحالة الوبائية» معرباً عن أمله في أن تتحسن الوضعية وتعود الأمور إلى مجاريها في الأيام المقبلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق