أبحث

الثلاثاء، 4 أغسطس 2020

ماكرون: هناك مساعدات وإسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها الى لبنان

ماكرون: هناك مساعدات وإسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها الى لبنان

غرّد الرَّئِيس الفَرَنْسِيّ إِيمانُوِيل ماكرون ، عَبَّر "تويتر" : أعبّر عَن تَضامُنِي الاخوي مَع اللبنانيين بَعْد الِانْفِجَار الَّذِي تَسَبَّب بِعَدَد كَبِيرٌ مِنْ الضَّحَايَا هَذَا الْمِسَا فِي بَيْرُوتَ وخلّف اضراراً جَسِيمَةٌ . "ان فَرَنْسَا تَقِفُ إلَى جَانِبِ لُبْنَان دائماً . هُنَاك مُساعَداتٌ واسعافات فَرَنْسِيَّةٌ يتمّ الْآن نَقَلَهَا إلَى لُبْنَان."

غَرَّد أَيْضًا قائلا" الرَّئِيس الفَرَنْسِيّ إِيمانُوِيل ماكرون"ان فَرَنْسَا سترسل "مساعدات" إلَى العَاصِمَة اللُّبْنَانِيَّة بَيْرُوت ، لِلْوُقُوف إلَى جَانِبِ لُبْنَان عَلَى أَثَرِ الِانْفِجَار الضَّخْم الَّذِي أَوْدَى عَن مَقْتَل الْعَشَرَات وَأَصَابَه الْآلَاف ، فِي مَرْفَأ العَاصِمَة.

 وَأَوْضَح ، أَن "أطباء طوارئ سيصلون أَيْضًا إلَى بَيْرُوت فِي أَسْرَعِ وَقْتٍ مُمْكِنٍ لدعم "اخوانهم بالمستشفيات هُنَاك "كما عَبَّرَ فِي تغريدةعلى "تويتر" ، يَوْمِ الثُّلَاثَاءِ : "أعبر عَن تَضامُنِي الأخوي مَع اللبنانيين بَعْد الِانْفِجَار الَّذِي أَسْفَر عَنْ قَدْرِ كَبِيرٍ مِنْ الضَّحَايَا وَالْإِضْرَار هَذَا الْمَسَاء فِي بَيْرُوتَ .

 أَن فَرَنْسَا تَقِفُ إلَى جَانِبِ لُبْنَان دائما" . أَضَاف أَن "مساعدات وإمكانات فَرَنْسِيَّةٌ سَيَتِمّ إرسالها" إلَى لُبْنَان ، فَضْلًا عَنْ "أطنان مِن الْمُعَدَّات الطبية".كَمَا أُعْربَت بَعْض الدُّوَل مِنْ بَيْنِهَا برِيطانِيا ، الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة ، عَن تَضامُنُها مَع لُبْنَان.

 أَثَرُ هَذِهِ الْحَادِثَةِ الَّتِي تَسَبَّبَتْ فِي سُقُوطِ عَدَد كَبِير مِنْ الْجَرْحَى وَالْقَتْلَى الَّذِي وَصَلَ عَدَدهم إلَى 30 قتيلاً و2500 جَرِيحٌ و هَذِه الحَصِيلَة تُعْتَبَر حَصِيلَة أَوَّلِيَّة لِلانْفِجَار فِي مَرْفَأ بَيْرُوت.فِي ذَاتِ السِّيَاق أَعْلَن وَزِيرُ الْخَارِجِيَّةِ الفَرَنْسِيّ جَان إِيف لودريان مَسَاء الثُّلَاثَاء.

 قال أَن فَرَنْسَا تَقِف "الى جَانِب لبنان" ومستعدة لِتَقْدِيمِ الْمُساعَدَةِ إلَيْهِ بَعْدَ الِانْفِجَار الضَّخْم الَّذِي وَقَعَ فِي مَرْفَأ بَيْرُوت وَأَسْفَرَ عَنْ قَتْلَى ومئات الْجَرْحَى .وادا مَا رَجَعْنَا إلَى  تاريخ العلاقات الدولية نجد أَن لُبْنَان وفرنسا تربطهماعلاقات دَوْلِيَّة .

هذهالاخيرة  قَائِمَةٌ مند عصور مَضَت ، أَي مند الْحُرُوب الصليبية مَع الإمْبرَاطُورِيَّية العُثْمَانِيَّة مُرُورًا بِأَعْقَاب الحَرْبِ العَالَمِيَّةِ الْأُولَى ، حَصَل الفَرَنْسِيُّون عَلَى الْحُرِّيَّة الدِّينِيَّة وَحَضَانَة الْأَمَاكِن الْمُقَدَّسَة فِي الإمْبرَاطُورِية العُثْمَانِية.وتنازلات تتجلى أَهَمِّيَّتِها بِالنِّسْبَة للفرنسيين قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ فِي النِّظَامِ التِّجارِيّ .

والاهمية الكبرى تتجلى في تشكيل امبرلطورية فَرَنْسِيَّةٌ فِي الشَّرْقِ ، وبالعرف وَبِدُون نُصُوص مَكْتُوبَة أَعْطَيْت لفرنسا الْحِمَايَة ، لِتَشْمَل جَمِيع رَعَايَا السُّلْطَان الكاثوليك،مَع بِدَايَة حَمْلِة الاِسْتِعْمار لِلشَّرْق الْأَوْسَط بقيادة نابِلْيُون بونبارت الفَرَنْسِيّ.

 و فَرَنْسَا تَتَطَلَّع إلَى تَنْفِيدِ الْحَمَلَة الْفَرَنْسِيَّة الاسْتِعَمَارِيَّة لاحتلال مِصْر وَفِلَسْطِين وَبِلَاد الشَّامِ فِي الْفَتْرَةِ مابين 1798 م ـ1801 م ، وَتَوْسِيع امبراطوريتها . وَكَان بونابرت هُوَ أَوَّلُ مَنْ مَنَحَ الْيَهُود وعداً لِإِقَامَة وَطَن قَوْمِي لَهُمْ فِي فِلَسْطِينَ يَوْم 4 0أبريل 1799م .

أَثْنَاء حِصَار سان جَان داكري عَام 1799) شَجُع وَسَاعِد متمردي جَبَل لُبْنَان . وَوَجْه الْأَخِير بياناً إلَى "أصدقاء الوطن" يَدْعُو إلَى "حماية فَرَنْسَا وإنجلترا" يَرْغَبُون فِيهِ أَنَّ يُوضَعَ جَبَل لُبْنَان تَحْتَ وِصَايَةِ هَاتَيْن الْقُوَّتَيْن اللَّتَيْن تنظمهما بميثاق . تقارير مِصْرِيَّة لبنانية (8 يونْيو 1840) ،

بَعْدَهَا فُتِحَت مِصْر اقْتِصَادِيّا السُّوق السورية إمَام الْمُنْتَجَات الأوروبِّيَّة ، . أَدَّت آثَار الثَّوْرَة الصِّنَاعِيَّة عَلَى النَّقْلِ الْبَحْرِيّ وَعَلَى الصِّنَاعَة إلَى زِيَادَةِ مَعْدَل الِاتِّصَالِ بَيْنَ أُورُوبَّا (استيراد الْمَوادِّ الخامِ لصناعةها وَتَصْدِيرٌ الْمُنْتَجَات المصنعة) وَالإمْبرَاطُورِيَّة الْعُثْمَانِيَّة .

كَان مِينَاء بَيْرُوت ، بِفَضْل حِمَايَة الْمَنَاطِق النَّائِيَة وَطُرُقِهَا مِنْ قِبَلِ الْأَمِيرِ بَشِير الثَّانِي ، مِنْ الْقَرْنِ التَّاسِعَ عَشَرَ فِي أَفْضَلِ مَوْقِع لِيَكُونَ فِي نَفْسِ الْوَقْتِ مَنْفَذ لُبْنَان الْمَسِيحِيّ ،أَدَّى صُعُود صِنَاعَة النَّسيج فِي فَرَنْسَا (وخاصة فِي ليون) إلَى اِسْتِيرادِ الْمَوادِّ الخامِ اللَّازِمَة لِهَذِهِ الصِّنَاعَةِ (الشرانق وَالْحَرِير الخام) والاستثمار (افتتاح مَصَانِع الحرير) مُنْذ ثلاثينيات الْقَرْن التَّاسِعَ عَشَرَ. فِي جَبَلٍ لُبْنَان وهي مِنْطَقَة غَنِيَّة بِهَذَا الْأَمْرِ.

أَصْبَح للبنان تداعيات عَلَى الْمُسْتَوَى السِّياسِيّ و أَعْطَيْت الأهَمِّيَّة الاقْتِصَادِيَّة لجبل لُبْنَان حَيْث سيلعب دورًا مهمًا فِي التَّدَخُّل الفَرَنْسِيّ فِي 1860-1861م (فترة نَقْصِ كَبِيرٍ فِي الْحَرِيرِ فِي فرنسا) وَفِي مُؤَسِّسَةِ الِانْتِدَاب الفَرَنْسِيّ بَعْدَ الْحَرْبِ العَالَمِيَّةِ الْأُولَى .

وَهَكَذَا رَكَزَتِ التِّجَارَة الْفَرَنْسِيَّة عَلَى بَعْضٍ النِّقَاط حَيْثُ يُمْكِنُ أَنْ تَعْتمِدَ عَلَى التَّقَالِيد التِّجَارِيَّة والأخلاقية والسياسية الَّتِي اكْتَسَبَتْهَا فَرَنْسَا مُنْذ فَتْرَةً طَويلَةً.نَجَحْت فَرَنْسَا بِالدَّوْر الرَّئِيسِيّ الَّذِي لعبته فِي حَضَانَةِ لُبْنَان مند عقود و كَمَا هُوَ قَائِمٌ الْآنَ.وبِدَايَة مَنْ عَامٍ 1860م .

  فرنسا لَعِبت دُور حَامِي لُبْنَان بَعْد فَضَائِح المذابح الَّتِي ارْتَكَبَهَا الدُّرُوز الْمُسْلِمُون ضِدّ الْمَسِيحِيِّين الموارنة فِي جَبَلٍ لُبْنَان وسوريا ، وَكَذَلِك دورصناعة النَّسيج فِي فَرَنْسَا وَسِيَاسَتَهَا فِي اِسْتِيرادٌ الْمَوادِّ الخامِ اللَّازِمَة لِهَذِهِ الصِّنَاعَةِ مِن الْمِنْطَقَة.

وَعَلَيْهَا تَوَجَّه أَرْسَل نابِلْيُون الثَّالِث بِحَمْلَتِه العَسْكَرِيَّة ، بِالِاشْتِرَاكِ مَعَ الْقُوَى العَسْكَرِيَّة الأوروبِّيَّة الْأُخْرَى ، كبريطانيا والنمسا وروسيا لِمُسَاعَدَة الإمْبرَاطُورِيَّةُ العُثْمَانِيَّةُ عَلَى اِسْتِعادَة النِّظَام .

و فِي شَهْرِ سِبْتَمْبَر 1920م أُعْلِنَ عَنْ قِيَامٍ "لبنان الكبير" بِحُدُودِهَا نَفْسِهَا الْمَعْرُوفَة الْيَوْم . فِي عَامٍ 1926 ، مَنَحَت السُّلُطَات الْمَحَلِّيَّة الْفَرَنْسِيَّة الْبِلَاد بدستور ، وَأَنْشَأَت مَنْصِبَي الرَّئِيس وَرَئِيس الْوُزَرَاء . تُصْبِح الْفَرَنْسِيَّة ، مَع الْعَرَبِيَّة ، اللُّغَة الرَّسْمِيَّة .

وبالعودة إلَى الْمُبَادَرَة الْفَرَنْسِيَّة للبنان ، يُمْكِنُ الْقَوْلُ أَنَّ فَرَنْسَا ترتكزسياستها إلَى قُوَّتِهَا دَاخِلٌ الدُّوَلِ الكُبْرَى وَتَظُنّ أَنَّهَا قَادِرَةً عَلَى فَرْضِ مسارَين اِقْتِصَادِيٌّ خدماتي ، وَسِياسِيٌّ .الْأَوَّل ، فرنسا عَوَّلْت عَلَى تَمْوِيل دُولي لِإِعَادَة أَعْمَار لُبْنَان مَعَ تَمْكِينِ إدَارَة فَرَنْسِيَّةٌ .

  إِصْلَاحِ قطَّاع الطَّاقَة المتقادم الَّذِي اِسْتَنْزَف مَالِيَّة الدَّوْلَة اللُّبْنَانِيَّة عَلَى مَدَى عُقُود وتحسينٍ لِقُطَّاع الاتصالات ولخدمات حَيَّوَيْه أُخْرَى (من ضَمِنَهَا جَمْع النفايات) تتصدّر مُنْذُ سَنَواتٍ إشْكَال الْمُعَانَاة الْمَعيشِيَّة لَدَى أَكْثَرِيَّة اللبنانيين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق