أبحث

الخميس، 17 ديسمبر 2020

امريكا تبلغ مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة باعترافهما بالطابع المغربي للصحراء

امريكا تبلغ مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة باعترافهما بالطابع المغربي للصحراء
الأربعاء 16 ديسمبر 2020 الساعة 7:40 مساءً
 امريكا تبلغ مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة باعترافهما بالطابع المغربي للصحراء 

السيدة كيلي كرافت ،السفيرة و الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة

الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، والسفيرة ، السيدة كيلي كرافت ، أطلعت رسمياً مجلس الأمن والأمين العام لتلك المنظمة على فحوى الإعلان الصادر عن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الذي يعترف فيه بالسيادة الكاملة للمملكة المغربية على صحرائها. 

ووجهت رسالة إلى رئيس مجلس الأمن ،فيما أرسلت نسخة منها أيضًا إلى الأمين العام للأمم المتحدة ، أكد السفير الأمريكي أن الإعلان الصادر عن الرئيس ترامب يعترف بأن "الصحراء الغربية بأكملها هو جزء من المملكة المغربية ”.

في هذه الرسالة ، التي سيتم تسجيلها في سجلات الأمم المتحدة كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن ، تحدد السيدة كرافت أن الإعلان الأمريكي يؤكد أيضًا أن اقتراح الحكم الذاتي المغربي هو "الأساس الوحيد لحل عادل و دائم للنزاع على أراضي الصحراء الغربية ".

كما تم ارفاق نسخة من إعلان الرئيس دونالد ترامب بشأن الصحراء المغربية بالرسالة التي أرسلتها السيدة كرافت إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة.
وهذا الإعلان يلح ويؤكد من جديد على دعم الولايات المتحدة "لاقتراح المغرب الجاد والموثوق والواقعي للحكم الذاتي.

 باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع في إقليم الصحراء الغربية".كما جاء في هذه الوثيقة التاريخية: "تعتقد الولايات المتحدة أن إقامة دولة صحراوية مستقلة ليست خيارًا واقعيًا لحل النزاع وأن الحكم الذاتي الحقيقي تحت السيادة المغربية هو الحل الوحيد الممكن".

"نحث الطرفين على الانخراط في المناقشات دون تأخير ، باستخدام خطة الحكم الذاتي المغربية كإطار وحيد للتفاوض على حل مقبول للطرفين" ، يؤكد إعلان الرئيس الأمريكي .

 (محلل سياسي غواتيمالي) شيكولا


 القرار الأمريكي تعهد بحل واقعي للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية


اكد المحلل السياسي الغواتمالي مشيرا ان اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه إلى توطيد الجهود التي تبذلها المملكة ويشكل تعهدًا بـ "حل واقعي" للنزاع المصطنع حول وحدة أراضي المغرب. المحلل السياسي الغواتيمالي فيليب تشيكولا.

اعلن عن هذا المقال في رأي نُشر في جريدة "El Periodico" الغواتيمالية الواسعة الانتشار ، شدد فيها السيد  شيكولا على أن "هذا الاعتراف الهام من قبل الولايات المتحدة سيساعد بلا شك في دفع جهود المغرب ، بالتنسيق مع الأمم المتحدة ، إلى حل قضية الصحراء المغربية وإيجاد حل واقعي لهذا الصراع الإقليمي ”.

إن مصداقية القرار الأمريكي بالاعتراف رسمياً بالطابع المغربي للصحراء هو تعهد بـ "حل واقعي" لقضية الصحراء ، في إطار مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب والموافقة عليها من قبل مجلس الأمن للصحراء. وأضاف أن الأمم المتحدة "جادة وذات مصداقية" ، مشيرا إلى أن موقف الولايات المتحدة "يشكل أيضا خطوة جديدة نحو توطيد السلام والاستقرار في المنطقة".

و من ناحية اخرى ، سلط امحلل السياسي الضوء على الإصلاحات التي أطلقها المغرب ، بقيادة مستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، في مختلف المجالات ، ولا سيما الدينية ، مشيرا إلى أن المملكة بلد يحتضن الحداثة والعصرية. يبقى مرتبطا بقيم التعايش بين الأديان.

 كما أكد مدير الدائرة السياسية في منظمة الحرية والتنمية ، وهي مؤسسة فكرية مستقلة مقرها العاصمة غواتيمالا ، أن الإصلاحات التي قام بها المغرب في مجالي الدين والتعليم جعلت من الممكن إفشال هذه الإصلاحات. إيديولوجيات متطرفة ، مع الإشارة إلى أن المملكة هي "البلد العربي الذي يعيش فيه أتباع الديانات المختلفة معًا بشكل أفضل".

وذكرفي هذا الصدد ، الخبيروالمحلل السياسي الزيارة التي تمت العام الماضي إلى مملكة البابا فرنسيس ، والتي توضح مناخ التعايش بين الأديان في المغرب ، مضيفًا أن هذه الزيارة تهدف إلى تعزيز الحوار بين الأديان ودراسة الحلول المشتركة. التحديات التي يواجهها العالم ، مثل التمييز الديني والتطرف والإرهاب.

ووقعا جلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين والبابا فرنسيس بمناسبة هذه الزيارة على "نداء القدس" الذي يهدف إلى الحفاظ على الشخصية المتعددة الأديان والبعد الروحي. والهوية الخاصة للمدينة المقدسة.

وفي السياق ذاته ، أثار الأكاديمي الغواتيمالي إعادة تفعيل آليات العلاقات مع إسرائيل ، حيث سلط الضوء على الرافد العبري في الهوية المغربية ، فالمملكة من الدول التي تروج للتراث اليهودي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق