أبحث

الخميس، 10 يونيو 2021

الرئيس الأرجنتيني يعتذرللبرازيليين بعد الضجة لقوله " البرازيليون جاءوا من الغابة"

الرئيس الأرجنتيني يعتذرللبرازيليين بعد الضجة لقوله " البرازيليون جاءوا من الغابة"


 البرازيليون جاءوا من الغابة


نقلاً عن الشاعر المكسيكي أوكتافيو باز ، قال الزعيم الأرجنتيني: "المكسيكيون جاءوا من الهنود والبرازيليين خرجوا من الأدغال ، لكننا نحن الأرجنتينيين أتينا من أوروبا".
اعتذر الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز يوم الأربعاء عن تصريحه المثير للجدل "برازيليون من الغابة" خلال زيارة رسمية رفيعة المستوى ناقش فيها التراث الثقافي لبلاده.

 انتشرت لقطات للزعيم البيروني على وسائل التواصل الاجتماعي حيث ادعى بشكل شائن أن المكسيكيين المعاصرين ينحدرون من شعوب أصلية [هنود] والبرازيليين جاءوا من "الأدغال". ومضى فرنانديز ليقول إن الأرجنتينيين نشأوا من أوروبا. "أنا أوروبي. وقال فرنانديز في مؤتمر صحفي أثناء زيارته للزعيم الإسباني بيدرو سانشيز في بوينس آيرس لحضور اجتماع عمل رفيع المستوى "أنا شخص يؤمن بأوروبا".

ونقلاً عن الشاعر المكسيكي أوكتافيو باز ، قال الزعيم الأرجنتيني: "المكسيكيون جاءوا من الهنود ، والبرازيليين خرجوا من الغابة ، لكننا نحن الأرجنتينيون أتينا من القوارب ، وكانت قوارب أتت من هناك ، من أوروبا. وهكذا بنى مجتمعنا ". وتابع أن تنوع بلاده كان مصدر فخر كبير له.

 وقال: "في النصف الأول من القرن العشرين استقبلنا أكثر من خمسة ملايين مهاجر عاشوا مع شعوبنا الأصلية" ، مضيفًا "نحن فخورون بذلك". تنوعنا ". ومع إدانة بيان الزعيم المثير للجدل عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، أصدر اعتذارًا قال فيه إنه "لم يقصد الإساءة إلى أحد" ولكن إذا كانت كلماته تؤذي المشاعر ، فإنه يود الاعتذار.

الوزراء البرازيليون يدينون تصريحات الرئيس الأرجنتيني

تم انتقاد تعليقات فرنانديز غير المسؤولة في جميع أنحاء البرازيل ، حيث انتقد السناتور البرازيلي سيرو نوغيرا الزعيم قائلاً: "بدأت أفهم بشكل أفضل لماذا اختبأ مجرمو الحرب النازيون في الأرجنتين بعد الحرب العالمية الثانية." وأشار وزير آخر إلى أن الزعيم الأرجنتيني لم يستطع حتى الحصول على أقوال الشاعر بالشكل الصحيح ، بل اقتبس كلمات الأغنية بدلاً من ذلك.

وقالوا إن "المكسيكيين ينحدرون من الأزتيك والبيروفيين من الإنكا والأرجنتينيين من السفن". في الواقع ، انتهى الأمر برئيس الأرجنتين ليقول كلمات أغنية عام 1982 للمغني وكاتب الأغاني الأرجنتيني ليتو نيبيا. ورد على تغريدة فرنانديز الرئيس البرازيلي اليميني جايير بولسونارو الذي استخدم حسابه الرسمي على تويتر لمشاركة صورة ، حيث شوهد وهو يقف مع مجتمع السكان الأصليين مرتديًا غطاء الرأس. كتب "سيلفا" التي تترجم إلى الغابة.

الرئيس الأرجنتيني يعتذر بعد تصريح مسيء للبرازيليين

الأربعاء الماضي، اعتذر الرئيس الأرجنتيني بعد تصريحه بأن المكسيكيين المعاصرين يتحدّرون من شعوب أصلية، والبرازيليين "من الغابة" وسكان بلده يأتون من أوروبا، ما أثار غضبا واسع النطاق.وصرّح ألبرتو فرنانديز خلال لقائه والزعيم الإسباني بيدرو سانشيز مع كبار رجال الأعمال في بوينوس أيرس "أنا موال لأوروبا. أنا شخص يؤمن بأوروبا".

وأضاف أن الشاعر المكسيكي أوكتافيو باز قال ذات مرة إن "المكسيكيين يتحدّرون من الهنود والبرازيليين من الغابة، لكننا نحن الأرجنتينيون أتينا من قوارب (...) أتت من أوروبا. وهكذا بنينا مجتمعنا".

بعد ساعات، اعتذر عبر تويتر.

وكتب "في النصف الأول من القرن العشرين، استقبلنا أكثر من خمسة ملايين مهاجر عاشوا مع شعوبنا الأصلية" مضيفا "نحن فخورون بتنوعنا". وأوضح فرنانديز أنه "لم يقصد الإساءة إلى أي شخص" لكن "أقدّم اعتذاري".وانتشر مقطع فيديو لتصريحه الأصلي على نطاق واسع، ما أثار ردود فعل عدد في البرازيل.

وقال السناتور البرازيلي سيرو نوغيرا على تويتر، إنه بعد قراءة بيان فرنانديز، "بدأت أفهم بشكل أفضل لماذا اختبأ مجرمو الحرب النازيون في الأرجنتين بعد الحرب العالمية الثانية".ونشر الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو على تويتر صورة له وهو يضع عصابة رأس من الريش ويحيط به مجموعة من السكان الأصليين تحت عنوان "الغابة!".

من جانبه، أراد الرئيس المكسيكي السابق فيليبي كالديرون معرفة ما إذا كان الاقتباس فعلا من باز الحائز جائزة نوبل.وكتب كالديرون على تويتر "كان يمكن قول ذلك من قبل (الكوميدي المكسيكي) كانتينفلاس (...) لكن أوكتافيو باز؟ آمل بأن يحدد المصدر".

وقبل يومين الرئيس الأرجنتيني:

 "الشراهة الهائلة" لكوفيد-19 تمثل مصدر قلق

اي الثلاثاء الماضي بوينس آيرس 8 يونيو 2021 قال الرئيس الأرجنتيني: "الشراهة الهائلة" لكوفيد-19 تمثل مصدر قلق، وأعرب عن قلقه إزاء "الشراهة الهائلة" لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في أجزاء البلاد.واضاف الرئيس خلال حدث أقيم في مدينة مرسيدس، على بعد حوالي 100 كم غرب العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، إن "الجائحة لم تنته بعد. نحن في منتصف المعركة. اللقاح يساعد كثيرا لكنه لا يفعل كل شيء".

وذكر فرنانديز أن الحكومة تدرس اتخاذ إجراءات حتى لا يدخل النوع المتحور من الفيروس، الذي تم تحديده لأول مرة في الهند، "الأرجنتين وحتى لا يفسد كل العمل الذي قمنا به حتى الآن".وأضاف "نحن قلقون من انتشار الجائحة في المناطق الداخلية من البلاد، حيث تظهر شراهة هائلة".

تجدر الإشارة إلى أن الأرجنتين، التي رصدت أول حالة إصابة بكوفيد-19 في البلاد في 3 مارس 2020، سجلت 4008771 حالة إصابة مؤكدة و82667 حالة وفاة بالمرض، 46.98 في المائة منها في المقاطعات الداخلية والباقي في مقاطعة بوينس آيرس وفي العاصمة.

وقال فرنانديز إنه "متأكد من أننا سنهزم الجائحة وأنا على يقين بأننا سنمضي قدما"، لكنه دعا الجماهير إلى اتخاذ تدابير الرعاية الذاتية.وقد بدأت الأرجنتين خطة التطعيم ضد المرض يوم 29 ديسمبر وأعطت حتى الآن أكثر من 14.66 مليون جرعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق