أبحث

الاثنين، 16 أغسطس 2021

فيضانات تركيا تخلف 70 قتيلا في أقاليم مطلة على البحر الأسود بالبلاد




حصيلة ضحايا فيضانات تركيا إلى 72 قتيلا و47 في عداد المفقودين.


فيضانات تركيا تخلف 72 قتيلا بسبب السيول التي اجتاحت بلدات في أقاليم مطلة على البحر الأسود بالبلاد، بينما يواصل العاملون في مجال الطوارئ البحث عن 47 مفقودا. وفي الأسبوع الماضي، إذ جرفت المياه عشرات السيارات وأكوام الأنقاض في الشوارع، ودمرت مباني وجسورا، وأغلقت طرقا، وأضرت بالبنية التحتية للكهرباء.

60 قتيلا لقوا حتفهم نتيجة السيول في إقليم كاستامونو، و ذكرت إدارة مكافحة الكوارث والطوارئ، أن تسعة أشخاص آخرين في سينوب لقوا حذفهم وسقط قتيل في بارتين، وهناك 47 مفقودا في كاستامونو وسينوب، حسبما مافادت به صحافة "رويترز".وأظهرت مقاطع صورتها طائرات مسيرة أضرارا كبيرة لحقت ببلدة بوزكورت بإقليم كاستامونو، حيث أجرت فرق الإنقاذ عمليات بحث في أنقاض المباني المدمرة مطلع الأسبوع.

إدارة مكافحة الكوارث والطوارئ تعاملت مع الحدث بإجلاء أكثر من ألفين من المناطق المتضررة بمساعدة طائرات الهليكوبتر والقوارب.وابلغ خبراء الأرصاد الجوية من المزيد من السيول مع توقع هطول أمطار غزيرة، الاثنين، على أقاليم بالبحر الأسود تقع شرقي المناطق التي لحق بها الضرر الأسبوع الماضي.

افادت ايضا السلطات التركية إن 72 شخصا لقوا مصرعهم ويواصل عمال الطوارئ البحث عن 47 آخرين في عداد المفقودين بعد أن اجتاحت السيول الأقاليم التركية المطلة على البحر الأسود.تسببت الفيضانات الأسبوع الماضي في حدوث فوضى حيث ألقت السيول من المياه عشرات السيارات وأكوام الأنقاض في الشوارع ودمرت المباني والجسور وأغلقت الطرق وألحقت أضرارا بالبنية التحتية للكهرباء.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ إن حوالي 8000 فرد ، مدعومين بعشرين كلب إنقاذ ، يشاركون في جهود الإنقاذ والمساعدة.وأظهرت لقطات من طائرات بدون طيار أضرارا جسيمة في بلدة بوزكورت في مقاطعة كاستامونو ، حيث فتشت فرق الإنقاذ المباني المهدمة.وقالت إدارة الكوارث والطوارئ إنه تم إجلاء أكثر من 2000 شخص من المناطق المتضررة ، بعضهم بمساعدة طائرات هليكوبتر وقوارب.

 حوالي 40 قرية لا تزال بدون كهرباء.وحذر خبراء الأرصاد الجوية من مزيد من الفيضانات بسبب هطول أمطار غزيرة متوقعة يوم الاثنين في أقاليم البحر الأسود شرقي المناطق المتضررة الأسبوع الماضي.جاءت الفيضانات الغزيرة بعد أن عانت تركيا من موجة حارة شديدة .

 بينما كانت أطقم العمل في الجنوب تعمل على ترويض حرائق الغابات التي اندلعت عبر ساحل البلاد على البحر المتوسط.يقول علماء المناخ إن هناك القليل من الشك في أن تغير المناخ الناجم عن احتراق الفحم والنفط والغاز الطبيعي يؤدي إلى مزيد من الأحداث المتطرفة - مثل موجات الحر والجفاف وحرائق الغابات والفيضانات والعواصف - مع ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.
المصادر : الجزيرة -SKYNEWS

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق