أبحث

الثلاثاء، 8 فبراير 2022

بعد مأساة ريان مات الطفل خالد في البئر في تيفلت اقليم الخميسات

بعد مأساة ريان مات الطفل خالد في البئر في تيفلت اقليم الخميسات



خالذ سبعة اعوام يلقى حذفه بعد ريان المعجزة

الطفل آلاخر الذي يبلغ من العمر سبعة أعوام يفوق الصغير ريان المتوفى( يوم السبت 5فبراير 2022 )لقي حذفه هو الاخر اسمه خالد ، من مواليد 2015 ، بعد سقوطه في قعر البئر المملوء بالماء ، مات هو الصغير غرقا فيه ، باقليم الخميسات الجماعة الثرابية تيفلت، بدوار سبت دار بن حسين قيادة سيدي عبد الرزاق.كان الطفل المصاب بمتلازمة داون يلعب بالقرب من البئر البالغ عمقه 40 متراً ،سقط في البئر دون أن يلاحظه أحد وغرق هناك" ، بحسب العديد من التقارير الإعلامية في البئرالذي يوفر مياه الشرب للساكنة.

اكتشفت عائلته أن الطفل سقط في هذ البئر فقط عند البحث عنه.بعد تنبيهها ، توجهت القيادة الإقليمية للدرك الملكي وعدد من المسؤولين المحليين إلى الموقع ، وشاركوا في استعادة جثة خالد الصغير التي تم نقلها إلى مشرحة مستشفى الخميسات ، حيث تم إجراء تشريح للجثة لتحديد سبب الوفاة و فتح ادارة الدرك الملكي تحقيقا لمعرفة أسباب هذه المأساة التي تزامنت مع تشييع جنازة ريان الصغير.

وفاة ريان الصغير ، حظيت بتغطية اعلامية محلية ودولية لان الامل في ريان كان ان ينقذ حيا لكن ربه احبه اليه بعد معاناة واجه فيها الطفل مقاومة الموت لمدة خمسة ايام صبر رقم الكسور الجسدية والضربة في الرأس واعراض اخرى، لا يعرفها الا الاطباء الذين كشفوا الجثة،مثل هذه الآبارمنتشرة في بلاد المغرب، لكنها لا تحظى بعناية الامان بعد استعما ، لم يحظ بتغطية إلها اما في السقي او المستعملة لشرب المياه إن الدراما التي مرت بها المملكة مؤخرًا في هذا الصدد والتي حشدت البلاد لا ينبغي أن تحجب حقائق أخرى من هذا النوع. قبل خالذ كان لريان الطفل الصغير صدى عالميا حيث تضامنت معه كل شعوب العالم لانه لو لم يمت لكان لريان ولادة اخرى وكاذت تكون المعجزة .

توفي ريان بعد أكثر من 5 أيام من المحنة ومقاومة الموت،

سافر ريان الصغير الى ربه وصعدت روحه شهيدة بصبره في الجب ،ريان الذي سقط في بئر يوم الثلاثاء ، بعد الاعلان عن وفاته رسميا من قصرالديوان الملكي. اعلان عن الوفاة

الديوان الملكي:

"عقب الحادث المأساوي الذي أودى بحياة الطفل ريان أورام ، أجرى جلالة الملك محمد السادس حفظه الله اتصالا هاتفيا مع السيد خالد أورام والسيدة وعسيمة خرشيش ، والدي المتوفى بعد سقوطه. في بئر.
في هذا الظرف المؤلم أعرب جلالة الملك نصره الله عن خالص تعازيه وخالص تعازيه لجميع أفراد أسرة الفقيد في هذه المحنة الأليمة ، فإن الإله لا يمكن إيقافه ، سائلاً القدير أن يرحب به. لرحمته المقدسة ، وفي فردوسه الواسع ، وليمنح أهله الذين فقدوا ولدهم الصبر والراحة.

وأكد جلالة الملك نصره الله و ايده أنه كان يتابع عن كثب تطورات هذا الحادث المؤلم ، وأنه أعطى تعليماته السامية للجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة وبذل كل الجهود الممكنة لإنقاذ الفقيد ، لكن إرادة الله لا يمكن وقفها ، استجاب الطفل لنداء العلي.
و عبر الملك محمد السادس جلالة الملك حفظه الله عن تقديره للجهود الحثيثة التي تبذلها مختلف السلطات والقوى العامة والجهات النقابية ، وكذلك لتدفق التضامن والتعاطف الواسع الذي أبداه مع أسرة الفقيد. مختلف الفئات والعائلات المغربية في هذا الظرف المؤلم.

في الاخير طمأن جلالة الملك عائلة الفقيد على عطفه الكبير، ومتابعة الحدث.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق