أبحث

الاثنين، 21 فبراير 2022

الأزمة في أوكرانيا: فلاديمير بوتين ، أطماعه في اعادة الاتحاد السوفياتي كما كان سابقا

الأزمة في أوكرانيا: فلاديمير بوتين ، أطماعه في اعادة الاتحاد الروسي كما كان سابقا


الازمة الروسية الاكرانية

قوة روسيا كانت تكمن في سيادة الاتحاد السوفياتي سابقا لكن بعد الانهيار الذي تعرضت له روسيا في عهد الرئيس السابق غوربتشوف وبعد مضي 20سنة عن الانهيار الان اراد فلاديمير بوتين محذرا أنه ينوي إعادة مكانة روسيا. بعد أكثر من العشرين سنة على رأس الكرملين ، قارن الأقوال بالأفعال في شبه جزيرة القرم وسوريا ومالي وأوكرانيا. للعقوبات الدولية تكلفة يختارها في كل مرة.

انتشار ما يقرب من 150 ألف جندي ،مع إطلاق صواريخ ، ودبابات في مواقعها ،يتحدى فلاديمير بوتين نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ، والقادة الغربيين ، نعني الرئيس للامريكي جو بايدن والرئيس الفرنسي وإيمانويل ماكرون. لماذا يخشى الرئيس الروسي أولاً أن تنضم أوكرانيا؟ ، الواقعة على أعتاب روسيا ، إلى الناتو ، وهو تحالف عسكري غربي يضم 30 دولة ، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة. خط أحمر خطير للسيادة الروسية.

التطلع الى"إعادة تأسيس روسيا كقوة عالمية"

فلاديمير بوتين له بيادقة منتشرة في جميع أنحاء العالم. اولاهم في إفريقيا. مع مجموعة فاغنر ، لديه مرتزقة موجودون في مالي وليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى. إنهم يدافعون عن المصالح الخارجية لروسيا ، في أقرب وقت ممكن من الحكومات. في سوريا ، روسيا حليف لبشار الأسد ، وفي المقابل لديها قاعدتان جويتان عسكريتان.هدف ؟ يحلل فرانسوا هايسبورغ ، المتخصص في الجغرافيا السياسية ، "إعادة روسيا إلى دور القوة العالمية ، وفقًا لمكانتها كعضو دائم في مجلس الأمن" . لجعلها تتراجع ، يلوح معارضوها بشكل أساسي بعقوبات اقتصادية ضد القادة وأوليغارشية والشركات الكبرى.

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتينيوم الإثنين خلال اجتماع استثنائي لمجلس الأمن الوطني، ان روسيا تواجه تهديدا "جديا" و"كبيرا جدا" في أوكرانيا وسط تصاعد التوترات مع الدول الغربية التي تتهم موسكو بالاستعداد لغزو الجمهورية السوفياتية السابقة. كما قال بوتين إن بلاده تدرس الطلب الذي قدمه زعيما المنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا للاعتراف باستقلالهما.

وسط تصاعد التوتر مع الغرب الذي يتهم موسكو بالاستعداد لغزو الجمهورية السوفياتية السابقة، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإثنين إن روسيا تواجه تهديدا "جديا" و"كبيرا جدا" في أوكرانيا مؤكدا أن بلاده تدرس الاعتراف باستقلال منطقتين انفصاليتين عن كييف.وأوضح بوتين خلال اجتماع استثنائي لمجلس الأمن الوطني أن "استخدام أوكرانيا كأداة للمواجهة مع بلدنا يشكل تهديدا جديا وكبيرا جدا بالنسبة إلينا" مؤكدا أن أولوية موسكو "ليست المواجهة بل الأمن".

على صعيد متصل، أعلن بوتين أن روسيا تدرس الطلب الذي قدمه زعيما المنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا للاعتراف باستقلالهما. وأضاف الرئيس الروسي "الغرض من اجتماعنا اليوم هو الاستماع إلى زملائنا وتحديد خطواتنا التالية في هذا الاتجاه".
وكان زعيما جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية قد طلبا من بوتين في وقت سابق الإثنين الاعتراف بهما منطقتين مستقلتين.وإذا اتخذت روسيا هذه الخطوة، فقد تمهد الطريق أمام موسكو لإرسال قوات عسكرية إلى كلا المنطقتين، بذريعة أنها تتدخل كحليف لحمايتهما من أوكرانيا.

"أفكار جديدة"

على الصعيد الدبلوماسي، قال بوتين إن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أبلغه بحدوث تغيير في موقف واشنطن إزاء المطالب الأمنية الروسية لكنه لا يعرف ما هو التغيير.وأضاف بوتين أن ماكرون أبلغه أيضا بأن القيادة الأوكرانية مستعدة لتنفيذ عملية مينسك للسلام وبأنها تعمل على أفكار جديدة لإجراء انتخابات في منطقتين انفصاليتين.وكان بوتين يعلق في تصريحاته التي نقلها التلفزيون على تقييم من مبعوثه الخاص لأوكرانيا، ديميتري كوزاك، الذي قال إنه يعتقد بأن كييف لن تنفذ اتفاقيات السلام أبدا.
المصادر: FRANCE 24  -  francetvinfo

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق