أبحث

السبت، 6 مارس 2021

أضرارالليمون الاصفروالليمون الاخضر على الصحة

 

أضرارالليمون الاصفروالليمون الاخضر على الصحة

أضرار الليمون على الصحة


في حقيقة الامر لا توجد أدلة علمية كافية تشير إلى ان لليمون أضرار بشكل عام، ولكنه يمكن أن تتسبب الأحماض الموجودة في الليمون في آثار جانبية غير مرغوب بها من شأنها أن تؤثر سلبًا على حالات صحية معينة، كما هو الحال في أمراض الجهاز الهضمي، مثل الارتداد المعدي المعوي.

وعليه، يمكن أن يؤدي تناول الليمون الحامض بكثرة إلى التأثير سلبًا على العديد من الحالات الصحية الموجودة لدى بعض الأشخاص.يحتوى الليمون على نسبة كبيرة من الفيتامينات والعناصر الغذائية التى تساعد على مقاومة الأمراض ومحاربة الجراثيم كما أن له فوائد عديدة لصحة الشعر والبشرة ولكن هناك بعض الأضرار والآثار الجانبية للإفراط فى تناول الليمون .

تناول الليمون بكثرة يؤثر على اكثرية وظائف الجسم، ومن أضرار الليمون ما يأتي:

تهيج الجهاز الهضمي
عند تناول الليمون على الريق فأنه يؤدي إلى الشعور بقرحة الصدر أو ما يسمى بحرقة المعدة، ويكثر ذلك عند المرضى الذين يعانون من مشكلات مرض المعدة ، مثل: الارتجاع المريئي أو ارتفاع الحموضة المعوية.

وذلك لأن العضلة الموجودة بين المريء والمعدة تكون غير مغلقة بالشكل الطبيعي مثل غيرهم من الأصحاء فيرجع الحامض إلى المريء مرة أخرى ويصيبك بحرقة الصدر، لذلك من يريد أن يتخلص من مثل هذه المشكلة يبتعد عن تناول الليمون بكثرة.

تاكل الأسنان

الإسراف في تناول الليمون وزيادة احتكاكه بالأسنان يؤدي إلى تاكل طبقة المينا التي تحمي الأسنان، لذا يفضل شرب عصير الليمون من خلال ماصة لتقليل ملامسته للأسنان.من جهة أخرى تناول الليمون بكثرة يعرضك إلى الإصابة بتقرحات الفم، ويؤثر سلبًا على الأغشية المخاطية.

تأخير الدورة الشهرية

قد يسبب شرب عصير الليمون خلال فترة الدورة الشهرية التخفيف من كمية الدماء النازلة، وقد يسبب في بعض الأحيان إلى قطعها أو تأخير موعدها لكن لا تزال هذه التأثيرات بحاجة للمزيد من الأبحاث والدراسات حول أضرار الليمون على الدورة الشهرية.

تهيج البشرة

يسبب وضع الليمون على البشرة وتعريضها لأشعة الشمس فورًا إلى تهيجها وحرقها واحمرارها، هذا الأمر يكون مؤلمًا، كما أنه ستظهر بعض البقع البنية على البشرة، ويؤدي إلى جفافها بسبب ذلك.

إدرار البول والجفاف

في حالات نادرة قد يسبب كثرة شرب الماء والليمون إلى كثرة إدرار البول.فالليمون يحتوي على نسبة عالية من حمض الأسكوربيك والمعروف بخصائصه المدرة للبول، مما يعني أنه يزيد من إنتاج البول في الكلى مما يساعد الجسم على التخلص من السوائل الزائدة والصوديوم بسرعة أكبر.

إثارة الغثيان والقيء

يحتوي الليمون على فيتامين ج والذي يعد من العناصر الغذائية المهمة، ولكن الإكثار منه يسبب مشكلات صحية، مثل: الغثيان، والقيء، واضطرابات المعدة.السبب في ذلك يعود إلى أن جسم الانسان لا يستطيع امتصاص كميات كبيرة من هذا الفيتامين فتندفع الكمية الزائدة منه في الأمعاء ويسبب الغثيان، وتشنجات البطن، والإسهال.

تكوين حصى الكلى

يستخدم قشر الليمون على نطاق واسع في الطهي، ولكنه يمكن أن يؤدي إلى تكوين حصى الكلى، وهذا لأنه يحتوي الأوكسالات والتي تتحول إلى بلورات داخل الجسم وتمنع امتصاص الكالسيوم مما يسبب تكوين حصى الكلى.

زيادة الحديد في الدم

نحن نعلم أن فيتامين ج يشجع امتصاص الحديد في الجسم، ولكن في المقابل زيادة مستويات الحديد في الدم تؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة.ذلك لأن الجسم لا يستطيع التخلص من كمية الحديد الزائدة التي تدخل إليه، فيقوم بتخزينها في الكبد وعضلة القلب والغدد الصماء، بالاضافة إلى الخصيتين عند الرجال.

تكرار نوبات الصداع النصفي

تبين أن استهلاك كميات كبيرة من الليمون يمكن أن يسبب نوبات الصداع النصفي المزعجة.
السبب وراء هذه الحالة هو الحمض الأميني المعروف بالثيامين، والموجود في الليمون بكميات هائلة، وهذا الحمض مسؤول عن التدفق المفاجئ للدم إلى المخ والذي بدوره يسبب الصداع النصفي.

من المعروف أن لتناول عصير الليمون مع الماء الدافئ فوائد مذهلة للجسم وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يرغبون بتخفيف وزنهم وتذويب الشحوم لديهم. شرب عصير الليمون مفيد للجسم، وكذلك تناول الليمون الطازج. فالليمون يحتوي على كمية عالية من فيتامين "سي" فضلا عن وجود نسبة عالية من المعادن المفيدة للصحة مثل الحديد والمغنيزيزم وحامض البانتوثنيك والبوتاسيوم وحمض الفوليك أيضا.

خاتمة

اذا ما قارنا فوائد الليمون بنسبة اضراره فاننا نجد ان الفوائد المستفاد بها تفوق الاضرار التي يسببها وهذه الاخيرة ليست ناتجة عن كميات معتدلة من تناول عصير الليمون وانما ان اكثر الانسان منه تترتب عنه هذه الاضرار وكل شخص قبل تناول عصيرر او ماء الليمون يجب عليه ان يعرض عن تناوله قبل يتالم باضراره.

الليمون عبارة عن فواكه حامضية ذات ملامح غذائية متشابهة جدًا. فهي غنية بفيتامين ج وتحتوي على مضادات الأكسدة والفلافونويد الأخرى المفيدة للصحة.وتعد هذه الفاكهة من المكونات الشائعة في مجموعة متنوعة من الأطعمة والمشروبات. كما أن حموضتها تجعلها جيدة للاستخدام في منتجات التنظيف.

 كما ان كلتا الثمار آمنة للاستهلاك بكميات معتدلة ، ولكن يمكن أن تسبب مشاكل طفيفة لدى بعض الأشخاص ، مثل تفاقم أعراض ارتجاع المريء بسبب حموضتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق