أبحث

الخميس، 26 مايو 2022

تفشى وباء جدري القرود في بلدان اوروبية،المملكة المتحدة،الولايات المتحدة،كندا، استراليا

تفشى وباء جدري القرود في بلدان اوروبية،المملكة المتحدة،الولايات المتحدة،كندا، استراليا


وباء جدري القرود


تفشي وباء جدري القرود يلوح في ألاجواء بعد اثار فيروس كورونا رغم إلاجراءات المتعددة التي اتخدتها دول العالم للقضاء على كورونا،هذا بعد أن حصد ملايين الارواح،وها نحن أمام، وباء آخر ملوث ومعفون أكثر من كوفيد 19، إنه جدري القرود،فماهو هذا المرض؟ وأين نشا؟، وماهي اعراضه؟، وماهي الإجراءات الوقائية للقضاء عليه؟ وماهي الدول المتضررة منه؟

أعلن عن حالات ظهور جدري القرود الى منظمة الصحة العالمية يوم 13 مايو 2022 من 12 دولة عضو غير متوطنة لفيروس جدري القرود ، عبر ثلاث أقاليم تابعة لمنظمة الصحة العالمية. ولا تزال التحقيقات الوبائية جارية ، ومع ذلك ، فإن الحالات المبلغ عنها حتى الآن ليس لها روابط سفر ثابتة إلى المناطق الموبوءة،والهدف من أخبار تفشي الأمراض هذه هو زيادة الوعي ، وإبلاغ جهود الاستعداد والاستجابة ، وتقديم التوجيه الفني للإجراءات الفورية التي يجب على المواطنين الالتزام بها.

ان الوضع آخذ في التطور و منظمة الصحة العالمية تتوقع أنه سيكون هناك المزيد من حالات هذا المرض التي تم تحديدها مع توسع المراقبة في البلدان غير الموبوءة.و تركز الإجراءات الفورية على إعلام أولئك الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بجدرى القرود بمعلومات دقيقة ، من أجل وقف المزيد من الانتشار.

و تشير الأدلة المتوفرة حاليًا إلى أن الأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر هم أولئك الذين كانوا على اتصال جسدي وثيق مع شخص مصاب بجدرى القرود ،و تظهر عليهم الأعراض.وفي هذا المجال الصحي تعمل منظمة الصحة العالمية أيضًا على تقديم إرشادات لحماية مقدمي الرعاية الصحية الذين يكونون في الصفوف الأمامية وغيرهم من العاملين الصحيين المعرضين للخطر مثل عمال النظافة.

فماهو هذا المرض؟

جدري القرود مرض فيروسي نادر حيواني ، ينشأ عند الحيوانات البرية مثل القوارض والرئيسيات،وهو مرض معدي ،يُنقل أحيانًا من الحيوانات إلى الإنسان، وكانت أول إصابة بشرية معروفة في عام 1970، لطفل يبلغ من العمر 9 سنوات، يسكن في منطقة نائية من الكونغو.

هذا النوع من الوباء لا يزال يظهر في افريقيا بشكل متفرق ، وقد كُشِف لأوّل مرّة عن الفيروس في عام 1958 بالمعهد الحكومي للأمصال في كوبنهاغن، بالدانمرك، في أثناء التحرِّي عن أحد الأمراض الشبيهة بالجدري في قرود للأبحاث، ومنذ ذلك الحين، طفا على السطح اسم (جدري القرود).

في خريف عام 2003 ابلغ عن عن تاكيد حالة من فيروس جدري القردة في الولايات المتحدة الأمريكية،في عام 2005 فاشية لجدري القردة في ولاية الوحدة بالسودان، في عام 2009،اعلن عن حالة المرض في أوساط اللاجئين الوافدين من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى جمهورية الكونغو، في الفترة بين أغسطس وأكتوبر 2016.ابلغ عن 26 حالة إصابة وحالتا وفاة في إطار اندلاع فاشية أخرى للمرض بجمهورية أفريقيا الوسطى.

في 2022 واعتبارًا من 21 مايو ، الساعة 13:00 ، تم الإبلاغ عن 92 حالة مؤكدة مختبريًا ، و 28 حالة مشتبه بإصابتها بجدري القرود مع التحقيقات الجارية ، إلى منظمة الصحة العالمية من 12 دولة عضو غير متوطنة لفيروس جدري القرود ، عبر ثلاث أقاليم تابعة لمنظمة الصحة العالمية و لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات مرتبطة حتى الآن.

وتعتبر المرة الأولى التي يتفشى فيها مرض جدري القرود بين الأشخاص الذين لم يسافروا إلى إفريقيا مصدر الوباء، وحالات تشوء هذا المرض هو ممارسة الجنس بين الرجال فيما بعضهم في أوروبا،حيث جرى الإبلاغ عن إصابات في كلٍّ من بريطانيا والبرتغال وإيطاليا وإسبانيا والسويد، كما أبلغ مسؤولون أمريكيون الأربعاء الماضي عن حالة إصابة لرجل سافر مؤخرًا إلى كندا.

أين نشا؟ 


  نشأ اسم جدري القرود من الاكتشاف الأولي للفيروس في القرود في مختبر دنماركي في عام 1958. تم التعرف على أول حالة بشرية لطفل في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 1970.البلدان التي يتوطن فيها مرض جدري القرود هي: الكاميرون ، بنين، جمهورية إفريقيا الوسطى ، الكونغو الديمقراطية ، الجابون ، غانا (تم تحديدها في الحيوانات فقط) ، كوت ديفوار ، ليبيريا ، نيجيريا ، سيرا ليون.

 البلدان التي أبلغت حاليًا عن حالات كليد غرب إفريقيا هي الكاميرون ونيجيريا. مع تعريف الحالة هذا ، يجب على جميع البلدان باستثناء هذه البلدان الأربعة الإبلاغ عن حالات جديدة من جدري القرود كجزء من الفاشية الحالية متعددة البلدان.

وحتى الآن ، تم تحديد جميع الحالات التي تم تأكيد عيناتها بواسطة تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) على أنها مصابة بفرع غرب إفريقيا. وأشار تسلسل الجينوم المأخوذ من عينة مسحة من حالة مؤكدة في البرتغال إلى تطابق وثيق بين فيروس جدري القرود الذي تسبب في تفشي المرض الحالي ، مع الحالات المُصدرة من نيجيريا إلى المملكة المتحدة وإسرائيل وسنغافورة في 2018 و 2019.

ماهي اعراضه؟

تشير المعلومات المتاحة إلى أن انتقال العدوى من إنسان لآخر يحدث بين الأشخاص الذين هم على اتصال جسدي وثيق مع الحالات التي تظهر عليها الأعراض.وجدري القرود هو مرض فيروسي حيواني المنشأ (فيروس ينتقل إلى الإنسان من الحيوانات) مع أعراض مشابهة جدًا لتلك التي شوهدت في الماضي لدى مرضى الجدري .

على الرغم من أنها أقل خطورة من الناحية السريرية. يسببه فيروس جدري القرود والذي ينتمي إلى جنس orthopoxvirus من عائلة Poxviridae . هناك نوعان من فروع فيروس جدري القرود: كليد غرب إفريقيا وكليد حوض الكونغو (وسط إفريقيا

اما من ناحية انتقال المرض عبر الجنس فهو أمرٌ محتمل، لكنه غير واضح تمامًا في الوقت الحالي؛ إذ لم يجرِ توثيق انتشار جدري القرود من قبل عبر ممارسة الجنس، ولكن يمكن انتقاله عن طريق الاتصال الوثيق مع الأشخاص المصابين، وتبادُل سوائل أجسامهم وملابسهم أو الاحتكاك بملاءات سرير واحد يجمع بينهم،

ينتقل فيروس جدري القرود من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال الوثيق مع الآفات وسوائل الجسم والرذاذ التنفسي والمواد الملوثة مثل الفراش. عادة ما تتراوح فترة حضانة جدرى القرود من 6 إلى 13 يومًا ولكن يمكن أن تتراوح من 5 إلى 21 يومًا.

تم تحديد أنواع مختلفة من الحيوانات على أنها عرضة للإصابة بفيروس جدري القرود. لا يزال هناك عدم يقين بشأن التاريخ الطبيعي لفيروس جدري القرود وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد الخزان (المستودعات) الدقيقة وكيفية الحفاظ على دوران الفيروس في الطبيعة. يعد تناول اللحوم غير المطبوخة بشكل كافٍ والمنتجات الحيوانية الأخرى للحيوانات المصابة أحد عوامل الخطر المحتملة.

عادة ما يكون جدري القرود محدودًا ذاتيًا ولكنه قد يكون شديدًا لدى بعض الأفراد ، مثل الأطفال أو النساء الحوامل أو الأشخاص الذين يعانون من كبت المناعة بسبب حالات صحية أخرى. يبدو أن الإصابات البشرية مع كليد غرب إفريقيا تسبب مرضًا أقل حدة مقارنةً بكتلة حوض الكونغو ، مع معدل إماتة للحالة يبلغ 3.6٪ مقارنة بـ 10.6٪ لكتلة حوض الكونغو.

اعراض المرض الحالي منذ 15 مارس 2022 هي كالتالي:

  صداع ،بداية الحمى الحادة > 38.5 درجة مئوية ،تضخم العقد اللمفية تضخم الغدد الليمفاوية
 ألم عضلي ،آلام في العضلات والجسم، ألم في الظهر،الوهن ضعف شديد،وحيث لا تفسر الأسباب الشائعة التالية للطفح الجلدي الحاد الصورة السريرية: الحماق النطاقي ، الهربس النطاقي ، الحصبة ، زيكا ، حمى الضنك ، داء الشيكونغونيا 

 الهربس البسيط ، الالتهابات الجلدية البكتيرية ، عدوى المكورات العنقودية المنتشرة ، الزهري الأولي أو الثانوي ، القريح ، الورم الحبيبي اللمفاوي فينيروم ، ورم حبيبي أربي ، رخويات معدية ، تفاعل تحسسي (على سبيل المثال ، للنباتات) ؛ وأي أسباب أخرى شائعة موضعية للطفح الجلدي الحطاطي أو الحويصلي.

وماهي الإجراءات الوقائية للقضاء عليه؟

تتضمن التوجيهات الرئيسية للوقاية والحد من خطورة المرض ما يلي:
في غياب تام للعلاج وعدم وجود لقاح محدّد ضامن لمكافحة الوباء ، فإن السبيل الوحيد للحد من الوباء هورفع الوعي بعوامل الخطر المرتبطة به واتخاذ التدابير التي يمكنها الحد من تفشي معدل التعرّض للمرض، اتخاد اجراءات صارمة على مستوى الدول والمنظمات المعنية، لتطبيق إجراءات الترصد والإسراع في تشخيص الحالات الجديدة. كما ينبغي أن تركِّز رسائل التثقيف بشأن المرض اولا

ضرورة تجنّب المخالطة الجسدية الحميمة للمصابين بالمرض، مع ارتداء القفازات اليدوية عند الاعتناء بالمرضى، ثانيا ضرورة المداومة على غسل اليدين وضرورة طهي كل المنتجات الحيوانية جيدا قبل الاكل.

حالات المرض و الابلاغ عنه

· الوقاية - يمكن لأي شخص لديه اتصال مباشر مع شخص مصاب ، بما في ذلك الاتصال الجنسي ، أن يصاب بجدرى القرود. تشمل خطوات الحماية الذاتية تجنب ملامسة الجلد للجلد أو وجهًا لوجه مع أي شخص تظهر عليه الأعراض ، وممارسة الجنس الآمن ، والحفاظ على نظافة اليدين بالماء والصابون أو فرك اليدين بالكحول ، والحفاظ على آداب التنفس.

· الاكتشاف والرعاية - إذا أصيب الناس بطفح جلدي مصحوبًا بحمى أو شعور بعدم الراحة أو المرض ، فيجب عليهم الاتصال بمقدم الرعاية الصحية واختبار جدري القرود. إذا تم الاشتباه في إصابة شخص أو تأكيد إصابته بجدرى القرود ، فيجب عليه عزله حتى تسقط القشرة والامتناع عن ممارسة الجنس ، بما في ذلك الجنس الفموي. خلال هذه الفترة ، يمكن للمرضى الحصول على علاج داعم لتخفيف أعراض جدري القرود. يجب على أي شخص يعتني بشخص مريض بجدرى القرود أن يستخدم تدابير الحماية الشخصية المناسبة ، بما في ذلك ارتداء قناع وتنظيف الأشياء والأسطح التي تم لمسها.

· الإبلاغ - يجب الإبلاغ فورًا عن أي مرض يشبه الطفح الجلدي أثناء السفر أو عند العودة إلى أخصائي الصحة ، بما في ذلك معلومات حول جميع الرحلات الأخيرة والتاريخ الجنسي وتاريخ التطعيم ضد الجدري. يجب على المقيمين والمسافرين إلى البلدان الموبوءة بجدري القرود تجنب الاتصال بالثدييات المريضة مثل القوارض والجرابيات والرئيسيات غير البشرية (ميتة أو حية) التي يمكن أن تؤوي فيروس جدري القرود ويجب الامتناع عن أكل أو التعامل مع الطرائد البرية لحوم الأدغال.

  الدول المتضررة منه 

12 دولة تجاوزت فيها عدد حالات الإصابة المؤكدة بمرض جدري القرود الى 80 حالة ،و لا زالت 50 حالة أخرى يشتبه بأن تكون لجدري القرود ، حسب ما صرحت به منظمة الصحة العالمية،و ان التحقيق جار للتاكد من المرض،بدون ان تعلن عن اسماء الدول،وقد تأكد ظهور إصابات المرض في تسع دول أوروبية، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.

يُذكر أن جدري القرود أكثر انتشارا في مناطق نائية بوسط وغرب أفريقيا.وبحسب هيئة الصحة الوطنية البريطانية، فإن المرض،عادة ما يكون مصحوبا بأعراض طفيفة يتعافى منها معظم المصابين في غضون أسابيع قليلة.ولا ينتشر الفيروس بسهولة بين البشر، ويُقال إن الخطر الذي يشكله على الصحة العامة ضئيل جدا.

ولا يوجد لقاح محدد ضد جدري القرود، لكن جرعة من لقاح الجدري العادي توفر نسبة حماية تصل إلى 85 في المئة نظراً للتشابه الكبير بين الفيروسين المسببين للمرضين.وقد أكدت هيئات الصحة العامة في أوروبا ظهور حالات إصابة بالمرض في كل من المملكة المتحدة وإسبانيا والبرتغال وألمانيا وبلجيكا وفرنسا وهولندا وإيطاليا والسويد.

وفي المملكة المتحدة، قالت السلطات إنها اشترت كميات من لقاح الجدري وبدأت بإعطائه لأولئك الأشخاص الذين هم “عرضة بمستويات عالية” للإصابة بمرض جدري القرود.واشترت السلطات الصحية في إسبانيا هي الأخرى آلاف الجرعات من لقاح الجدري العادي من أجل التعامل مع حالات انتشار المرض.

 بحسب جريدة “الباييس”.وقالت دائرة الصحة في ولاية فيكتوريا الأسترالية إن أولى حالات الإصابة بالمرض في أستراليا اكتشفت لدى رجل شعر بالأعراض بعد عودته من رحلة إلى المملكة المتحدة.وفي أمريكا الشمالية، أكدت السلطات الصحية في ولاية ماساتشوستس الأمريكية إصابة رجل بعد سفره إلى كندا مؤحرا. وقال مسؤولون إنه “بحالة جيدة” و”لا يشكل خطراً على الجمهور”

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وشكرا على التعليق